“الشمال بريس” تروي قصة جمال الذي سرق والده بتطوان من أجل عيون نورا

“الشمال بريس” تروي قصة جمال الذي سرق والده بتطوان من أجل عيون نورا

15 يناير, 2013

علمت “الشمال بريس” أن مصالح الشرطة القضائية في تطوان أحالت على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، أربعة أشخاص، من بينهم امرأة، بعد أن انتهت من البحث معهم في قضية ما أصبح يصطلح عليها بـ “فضيحة صالون الحلاقة”.

وكانت مدينة تطوان، عاشت، خلال الأسبوع الأخير، على إيقاع سلسلة من الفضائح الجنسية، من بينها قضية صالون الحلاقة النسائية، الذي كانت صاحبته توظفه لممارسة الجنس، وتفتحه خصوصا في وجه قاصرين يدفعون لها إتاوات مقابل قضاء حاجتهم الجنسية.

وأفادت مصادر أمنية، أن القضية تفجرت بعد أن تقدم أب بشكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتطوان، بعد أن تعرض لسرقات متكررة.

وأكد المصدر أن الأب، الذي يملك محلا لليانصيب و”تيليبوتيك”، تعرض للسرقة على يد ابنه جمال، المزداد سنة 1993، الذي كان يستولي باستمرار على مبالغ مالية تصل إلى 4 آلاف درهم، قبل أن يفتضح أمره حين عمد إلى سرقة 50 ألف دهم مرة واحدة.

وكشفت التحريات التي باشرتها فرق البحث، أن الابن، بعد سرقته المبلغ، عمد إلى فتح حساب بنكي، وأعطى قنه السري لصديقته، ثم قام باقتناء سيارة من نوع “إي 30″، حيث كان يخطط إلى دفع أقساطها من السرقات التي كان يستهدف بها والده.

وأضحت مصادر “الشمال بريس” أن الابن “جمال” كان يتردد رفقة صديقته على صالون للحلاقة وسط المدينة، لصاحبته “نورا”، وهي سيدة متزوجة يقضي زوجها عقوبة حبسية في إسبانيا تصل مدتها إلى خمس سنوات في قضية تتعلق بالمخدرات، إذ كانا يتعاطون جميعا الفساد والحشيش.

 يذكر، أنه من بين المحالين على القضاء سائق سيارة أجرة، (م.ب) وهو من مواليد مدينة تطوان سنة 1979، ووجهت له تهم المشاركة في الأفعال التي قام بها الأظناء.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>