استفحال ظاهرة الباعة الجائلين يقلق التجار بجهة طنجة

استفحال ظاهرة الباعة الجائلين يقلق التجار بجهة طنجة

الظاهرة امتدت على طول الشوارع التجارية والأرصفة وأبواب القيساريات والأسواق

8 سبتمبر, 2017

دق المكتب المسير لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة تطوان الحسيمة، ناقوس الخطر إزاء تنامي ظاهرة الباعة المتجولين، التي باتت تكتسح جميع المدن والمراكز الحضرية بالجهة، وأصبحت تمثل إشكالا خطيرا يهدد السلم الاجتماعي وتدفع مئات الآلاف من الأسر إلى حافة الإفلاس.

 وأعرب المكتب، في بلاغ تتوفر “الشمال بريس” على نسخة منه، عن قلقه من استفحال هذه الظاهرة وامتدادها على طول الشوارع التجارية والأرصفة والمحاور الكبرى وبأبواب القيساريات والأسواق، ما أدى إلى انسداد كل الممرات وعرقلة حركة السير والجولان، بالإضافة إلى الممارسات المصاحبة عادة لهذه الظاهرة، كمظاهر العنف اللفظي والمعنوي الذي يسيء بشكل كبير لجودة الحياة وسلامة الدورة الاقتصادية.

وأضح نفس البلاغ، أن هذه الممارسات المؤسفة، باتت تعرض قطاعا واسعا من التجار والمهنيين لمصير مرعب نتيجة التدهور المستمر لقدراتهم التنافيسة، لدرجة أصبح فيه العديد منهم في حالة كساد وعجز عن تسديد حتى المصاريف الأساسية من الكراء ومستحقات المستخدمين، ناهيك عن اقتناء سلع جديدة وتجديد المحلات و تسديد الضرائب وغيرها من الالتزامات المهنية.

وأمام هذا الوضع الخطير، وبعد سلسلة من المراسلات و اللقاءات التي قامت بها الغرفة في حدود اختصاصها على مدى الفترة الماضية لدى جميع الأطراف المتدخلة، أكدت الغرفة أن التساهل مع ظاهرة الباعة المتجولين لن يحل أي اشكالية اقتصادية أو اجتماعية، بل يساهم على المدى المتوسط والبعيد في تفريخ حالات مشابهة لا تفارق مربع الفقر والهشاشة.

ودعا البلاغ في آخر فقراته مختلف المعنيين إلى تحمل مسؤوليتهم وتطبيق القانون على الجميع، مع ضرورة التفكير في إدماج الباعة المتجولين في الدورة الاقتصادية من خلال مشاريع اقتصادية و تنموية تستهدف هذه الفئة الاجتماعية.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: