فرنسا تعترف بوجود “عشرات” المتطرفين بين صفوف الشرطة والجيش

فرنسا تعترف بوجود “عشرات” المتطرفين بين صفوف الشرطة والجيش

11 سبتمبر, 2017

اعترفت فرنسا على لسان وزير داخليتها “جيرارد كوالومب”، بوجود عشرات المتطرفين بين صفوف جهاز الشرطة.

وقال وزير الداخلية الفرنسي، في حوار أجرته معه صحيفة “لوباريزيان”، إن لديه شكوكا في تبني “بضع عشرات” من قوات الأمن الفرنسية لآراء متطرفة، مشيرا إلى أنه تم إعداد خطة لإصلاح جهاز الشرطة وستطرح على البرلمان قريبا.

وأوضح “كوالومب”، أن تحقيقات ستبدأ فيها وزارة الدخلية مع العشرات من رجال الشرطة والدرك والجنود الفرنسيين للتأكد من عدم وجود ميول لديهم للأفكار المتطرفة.

ولفت كوالومب إلى ضرورة أن يكون لدى الحكومة صلاحيات تمكنها من فحص الأفراد والضباط الموجودين في العمل حاليا، للحد من انتشار ميولات متطرفة ذات نمط إرهابي في صفوف بعضهم.

وأكد المسؤول الفرنسي ذاته، أنه “حتى الآن حين نكتشف أن عاملا في مفاعل نووي مثلا تحوم حوله شبهات يحمل ميولا متطرفة فإن هامش المناورة أمامه يكون ضيقا حين نسحب منه الترخيص بدخول الموقع”.

وتابع في السياق ذاته، قائلا: “لكن هذا الأمر يصبح أكثر صعوبة حين يتعلق الأمر بموظفي الخدمة المدنية أو أفراد الشرطة أو العسكريين، لذلك من الضروري تطبيق نفس الإجراء حين يتعلق الأمر بضباط الشرطة أو الدرك أو الجمارك أو موظفي السجون”.

وأضاف “كوالامب”، أنه “يجب أن يكون من الممكن نقل أو فصل أي مسؤول تحول للتطرف، وتشمل واجباته ممارسة صلاحيات سيادة الدولة أو يشغل منصباً له صلة بالأمن”.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: