مشاركة جندية بالجيش الصهيوني في مهرجان “طنجاز” تثير جدلا واسعا بالمغرب

مشاركة جندية بالجيش الصهيوني في مهرجان “طنجاز” تثير جدلا واسعا بالمغرب

12 سبتمبر, 2017

أثارت دعوة مغنية إسرائيلية، للمشاركة في مهرجان موسيقى الجاز في مدينة طنجة، جدلا جديدا في المغرب حول التطبيع الثقافي مع إسرائيل، وسط دعوات لرفض هذه الزيارة.

وكانت إدارة المهرجان أعلنت أن المغنية الإسرائيلية نوعام فازانا ستقدم سهرة مشتركة بمرافقة فنانة تغني بالعربية اسمها تيما، معتبرة أن المغنيتين تشاركان في برامج التقارب العربي الفلسطيني، ونشرت صورة مشتركة لهما للسهرة.

وأثارت مشاركة مغنية إسرائيلية في الدورة 13 لمهرجان الجاز في طنجة المعروف باسم “طنجاز” والذي ستنطلق فعالياته الجمعة المقبل، ردود فعل غاضبة من قبل ناشطين مغاربة اعتبروا المشاركة نوعا من “التطبيع الثقافي مع إسرائيل”.

وفي سياق متصل، دعت الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني فرع طنجة اليوم الثلاثاء، الى تنظيم وقفة احتجاجية امام القصر الايطالي (قصر مولاي احفيظ سابقا)، مساء الخميس 14 شتنبر، وذلك للتنديد بمشاركة مغنية اسرائيلية في فعاليات مهرجان طنجاز.

واعتبرت الجمعية في بيان لها توصلت “الشمال بريس” بنسخة منه، أن “مشاركة مجندة سابقة في سلاح الجو الصهيوني ضمن فقرات المهرجان المذكور”، يتناقض صارخ مع المواقف الرسمية والشعبية في المغرب.

وطالبت الجمعية “الجهات الرسمية بسحب دعمها عن هذه التظاهرة لما تؤسس له من مشاعر سلبية بعيدة عن جوهر الفن ورسائله النبيلة” مع دعوة جماعة طنجة والسلطات المحلية بفتح تحقيق و الاستفسار عن حضور مجندة من كيان غير معترف به”، على حد تعبير البيان.

كما دعت برلمانيي المدينة إلى تحمل مسؤوليتهم والتدخل الصارم في الموضوع، و العمل من موقعهم على إخراج قانون تجريم التطبيع إلى حيّز الوجود في أقرب الآجال.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: