حكومة كاتالونيا تختار التصعيد لنيل الاستقلال من إسبانيا

حكومة كاتالونيا تختار التصعيد لنيل الاستقلال من إسبانيا

23 سبتمبر, 2017

عبر رئيس حكومة إقليم كاتالونيا، “كارليس بيجديمونت”،عن رغبة حكومته في المضي قدما في استفتاء على الانفصال عن إسبانيا في فاتح أكتوبر المقبل، متحديا بذلك أمر قضائي يحظر الاستفتاء.

وأضاف “كارليس بيجديمونت” في بيان تلفزيوني “سنفعل هذا لأن لدينا خططا للطوارئ لضمان إنجازه.. وفوق كل ذلك لأنه يحظى بدعم الأغلبية الساحقة من السكان الذين سئموا غطرسة وإساءات حكومة الحزب الشعبي”.

أكد المسؤول الكتالوني أنه وحكومته يشعران “بدعم كامل ومستعدان لمواجهة الهجمات التي ستأتي” بعد العملية الأمنية التي جرت خلال الـ48 ساعة الماضية وانتهت باعتقال قوات الأمن 14 شخصا لهم علاقة بتنظيم استفتاء كتالونيا.

وكان راخوي قد دعا الأربعاء قادة كتالونيا الداعين إلى استقلال الإقليم إلى “وقف التصعيد”، مؤكدا أن قادة الحراك الانفصالي “يعرفون أن هذا الاستفتاء لا يمكن أن يجري. هو لم يكن يوما شرعيا ولا قانونيا، واليوم هو مستحيل أكثر من أي وقت مضى”.

ويطالب إقليم كتالونيا في إسبانيا بالانفصال عن الحكومة المركزية. ويتمتع الإقليم الذي يبلغ عدد سكانه 7.5 ملايين نسمة، بأوسع تدابير للحكم الذاتي بين أقاليم إسبانيا، ويأتي ترتيبه السابع من بين 17 إقليما تتمتع بحكم ذاتي في البلاد.

وتبلغ مساحة الإقليم 32.1 ألف كيلومتر مربع، ويضم 947 بلدية موزعة على أربع مقاطعات هي برشلونة وجرندة ولاردة وتراغونة.

و تجدر الإشارة إلى أن حكومة الحزب الشعبي بزعامة رئيس الوزراء ماريانو راخوي، وأحزاب المعارضة الرئيسية في مدريد،  أعلنوا أن الاستفتاء على الاستقلال غير دستوري وينتهك الدستور الإسباني.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: