هيئات سياسية تطالب بخوض كافة النضالات السلمية ضد رئيس المجلس البلدي باصيلة

هيئات سياسية تطالب بخوض كافة النضالات السلمية ضد رئيس المجلس البلدي باصيلة

12 يناير, 2018

خرج حزب الأحرار وحزب الاتحاد الدستوري في خطوة جريئة ببلاغ ضد رئيس المجلس البلدي باصيلة  يدعون فيه الهيئات السياسية والمدنية بالمدينة إلى خوض كافة النضالات السلمية في نطاق القانون، بما فيها تنظيم وقفات تنديدية في أفق تنظيم مسيرة في وقت لاحق ضد التهميش والتفصير الكبير الذي لحق المدينة من طرف سياسة المجلس البلدي طيلة عقود من الزمن.

وحسب البيان الذي توصلت به “الشمال بريس”، ”إن النموذج الذي رفعه محمد بن عيسى رئيس المجلس الجماعي طيلة أربعة عقود من تسيير المدينة، قد أعلن إفلاسه وفقد القدرة على الإقناع، وأجهز على الفلاحة والسياحة بالمدينة، وأنتج عدة آفات خطيرة لم تشهدها المدينة سابقا“.

وحملت المعارضة المتمثلة في التجمع الوطني للأحرار والإتحاد دستوري في بيانها، المسؤولية الكاملة لرئيس المجلس الجماعي وأغلبيته، عن ما آلت إليه أحوال المدينة على كافة المستويات من تدهور وتراجع طال حتى الأحوال المعيشية للساكنة. ووصفت المعارضة تسيير المجلس ب“التدبير المزاجي للرئيس“، معتبرة أن ملاحظات المجلس الجهوي للحسابات عرفت رصد الكثير من الخروقات التي تعاني منها الجماعة.

وشجب البيان ذاته، ما سماه ”الحصار المضروب على المعلومة داخل الجماعة، وامتناع الرئيس عن إنشاء موقع إلكتروني لها، حرصا منه عن حرمان ساكنة المدينة، وكل مهتم بالشأن المحلي من أية معلومة“.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: