جامعة النقل تستنكر التضييق على مسؤولة بميناء طنجة المتوسط

جامعة النقل تستنكر التضييق على مسؤولة بميناء طنجة المتوسط

10 فبراير, 2018

أعلنت الجامعة الوطنية للنقل متعدد الوسائط عن إدانتها واستنكارها لتعرض الناطقة الرسمية باسم الجامعة لما وصفته بــ”التعسف والتضييق” من لدن رجال الأمن بميناء طنجة المتوسط.

وأوضحت الجامعة، في بيان استنكاري، أن المسؤولة سالفة الذكر “تعرضت، بدون مبرر، للمنع من قيامها بمهامها المرتبطة بتوثيق الازدحام غير المسبوق الذي عرفته عملية السير والجولان بالميناء عبر البوابة رقم “1” يوم الثلاثاء 6 فبراير الجاري“.

وأضاف البيان أنه جرى “اقتيادها واستنطاقها بشكل غير قانوني إلا منطق التعليمات الذي لا يزال ساريا، بالرغم من المستجدات الحاصلة على المستوى الدستوري والحريات العامة، وما خلفه هذا الأسلوب من تداعيات على حالتها النفسية، وما سببه من إهانة للهيئات المهنية وتحقير لدورهم”، وفق تعبير الوثيقة المذكورة.

وفي وقتٍ أعلن فيه موقعو البيان عن تضامنهم مع الناطقة الرسمية باسم الجامعة الوطنية للنقل متعدد الوسائط، فقد أعربوا عن أسفهم “بشأن التصرفات المشينة لبعض عناصر الأمن الوطني بميناء طنجة المتوسط، التي تضرب في العمق المجهودات الجبارة التي يقوم بها عبد اللطيف الحموشي، المدير العام لجهازي الأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني، وكذا مجهودات السلطات الساهرة على تسيير الميناء.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: