انطلاق فعاليات الدورة الـ19 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة

انطلاق فعاليات الدورة الـ19 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة

10 مارس, 2018

تم مساء أمس (الجمعة)، بمركز أحمد بوكماج الثقافي بطنجة، افتتاح الدورة التاسعة عشرة للمهرجان الوطني للسينما التي ينظمها المركز السينمائي المغربي إلى غاية 17 مارس الجاري، والتي تصادف هذه السنة مرور ستين سنة على ظهور أول فيلم مغربي.
وتم بالمناسبة تكريم تقنيين اشتغلا في الظل لعقود في المركز السينمائي المغربي وأسهما في خدمة السينما المغربية، وهما السيدان محمد الصابري (مهندس دولة، إطار بالمركز منذ سنة 1981)، وجواد بوعبد السلام (تقني بالمركز منذ سنة 1977)، وكذا استحضار عطاءات سينمائيين رحلوا في السنة الماضية بعدما خلفوا بصماتهم على السينما الوطنية.
وبمناسبة مرور ستين سنة على ظهور أول فيلم مغربي، من إنجاز السينمائي الراحل محمد عصفور، أفاذ المنظمون بأن المهرجان سيقدم في دورته الحالية فقرة استعادة الأفلام المغربية، التي تهدف إلى استحضار مختلف المراحل التي عرفتها السينما المغربية وذلك بعرض أعمال تعتبر اليوم من “كلاسيكيات” السينما المغربية.

وقال وزير الاعلام والثقافة المغربي، محمد الأعرج، في كلمة خلال مراسيم افتتاح المهرجان، إن هذه التظاهرة تلعب دورا أساسيا في إعطاء المكانة المتميزة للسينما المغربية”.وأضاف الأعرج، أن دورة هذه السنة تأتي تزامنا مع مناقشة مشاريع قانونية لتطوير قطاع السينما المغربية.

وأوضح أن الأمر يتعلق بإعادة النظر في قانون المركز السينمائي المغربي، ومشروع قانون جديد يتعلق بالصناعة السينمائية، مع رؤية وتصور جديد وسياسة عمومية جديدة، حيث تعمل الوزارة في هذا المجال مع وزارة المالية والأمانة العامة للحكومة، دون تفاصيل.وحسب الوزير المغربي، فإن “هذه القوانين والإجراءات ستعطي دورا أساسيا للسينما ولمكانتها، خصوصا أن للسينما دورفي النمو الاقتصادي”.

من جهته، اعتبر عمدة مدينة طنجة، محمد البشير العبدلاوي، أن هذه التظاهرة السينمائية تثمن الأعمال السينمائية الوطنية، وتقرب عشاق الفن السابع من مهنيي القطاع وتساهم في تعزيز قيم الإبداع والتلاقح الثقافي.وأشار العبدلاوي، إلى أن مدينة طنجة كانت وستظل محطة ثقافية ومكانا للقاء والتبادل.

وأضاف أن هذه الدورة مثل سابقاتها، تكرس ثقافة الاعتراف بنخبة من وجوه الفن السابع التي تركت بصماتها على الساحة السينمائية المغربية.وتشهد دورة هذه السنة، مسابقتين رسميتين إحداها للأفلام الطويلة وتشمل 15 فيلما روائيا ووثائقيا وأخرى للأفلام القصيرة ويتنافس فيها 15 فيلما كذلك.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: