حملة إعفاءات جديدة تطال 24 مسؤولا حكوميا لتورطهم في تعثر مشاريع الحسيمة

حملة إعفاءات جديدة تطال 24 مسؤولا حكوميا لتورطهم في تعثر مشاريع الحسيمة

12 مارس, 2018

أقالت وزارة الداخلية أكثر من عشرين مسؤولاً بعمالة الحسيمة تفاعلا مع حراك الريف وارتدادات الزلزال السياسي التي تكاد لا تنتهي.

وذكرت جريدة “المساء” في عددها الصادر اليوم الاثنين، أن الداخلية أسقطت تقريبا كل المسؤولين الكبار داخل العمالة، سواء أثناء الحراك أو بعده، مشيرة إلى أن بعض ” الإقالات كانت بسبب الفشل في تنفيذ المشاريع الاجتماعية والاقتصادية، بينما البعض الآخر كان بسبب التقرير الشامل الذي أنجزته مصالح الداخلية عن عمل المسؤولين”.

وأضافت اليومية، أن قرارات الإقالة التي اتخذت على دفعات، والتي أحيطت بسرية كبيرة، أعقبها إعلان عمالة إقليم الحسيمة عن فتح باب الترشح لشغل 24 منصب مسؤولية شاغرا بالعمالة، والمتعلقة بمناصب رؤساء أقسام ورؤساء مصالح.

وحسب القرار الذي وقعه العامل فريد شوارق، تورد “المساء” فإن الأمر يتعلق بستة رؤساء أقسام و 18 رئيس مصلحة، ويأتي بناء على قرار صادقت عليه وزارة الداخلية، يهم لتنظيم الهيكلي لعمالة إقليم الحسيمة.

وستهم هذه المبادرة رؤساء كل من أقسام العمل الاجتماعي، الشؤون القروية، التنسيق والشؤون الاقتصادية، قسم التعمير والهندسة المعمارية والبيئة وقسم الميزانية و الصفقات والأنظمة للإعلام والاتصال.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: