وزير الثقافة والاتصال يتفقد مشاريع التراث الثقافي بإقليم الحسيمة

وزير الثقافة والاتصال يتفقد مشاريع التراث الثقافي بإقليم الحسيمة

14 مايو, 2018

في إطار تتبع المشاريع الثقافية المدرجة في برنامج الحسيمة منارة المتوسط، قام وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، أمس الأحد، بزيارة عمل إلى إقليم الحسيمة من أجل تفقد مشاريع التراث الثقافي بالإقليم التي تنجزها الوزارة بغلاف مالي يقدر بحوالي 36 مليون درهم.

وذكر بلاغ لوزارة الثقافة والاتصال أن الأعرج زار ورش ترميم وصيانة ورد الاعتبار لقلعة صنهاجة التي تنجز في إطار شراكة مع وكالة تنمية أقاليم الشمال بميزانية قدرها 7 ملايين درهم.

كما اطلع على مشاريع ترميم وصيانة ورد الاعتبار لموقع بادس بجماعة الروادي الذي رصدت له الوزارة اعتمادات مالية تقدر بـ3 ملايين درهم لترميم الهياكل الأركيولوجية وتشوير الموقع لتثمينه والتعريف به.

وبجماعة أربعاء تاوريرت، خصصت الوزارة اعتمادات مالية تقدر بـ 9 ملايين درهم لترميم وتهيئة ورد الاعتبار لقلعة أربعاء تاوريرت التاريخية لإعادة توظيفها كمؤسسة ثقافية ومزار تاريخي وسياحي.

وبمدينة الحسيمة، تمت برمجة اعتماد مالي يقدر بـ 12 مليون درهم لترميم الهياكل الأركيولوجية وأشغال التسييج وإحداث محافظة ومركز إشعاع التراث بموقع المزمة التاريخي.

وبالجماعة الترابية لسنادة، تنجز الوزارة مشروعا طموحا لترميم أسوار القصبة التاريخية وتدعيم مكوناتها المعمارية بغلاف مالي يقدر بـ 5 ملايين درهم بهدف إعادة تأهيلها كمعلمة تاريخية ومركز لعرض المنتوجات المجالية للمنطقة.

وفي هذا الصدد، أشار الأعرج إلى أن هذه المشاريع التراثية تندرج في إطار استراتيجية وزارة الثقافة والاتصال الهادفة إلى صيانة وحماية التراث الثقافي الغني والمتنوع لإقليم الحسيمة وتثمينه حتى يقوم بدوره كرافد من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.

وتجدر الإشارة إلى أنه إلى جانب مشاريع التراث الثقافي، تنجز وزارة الثقافة والاتصال مجموعة من المشاريع لإحداث بنيات تحتية ثقافية جديدة بإقليم الحسيمة بميزانية تقدر بحوالي 95 مليون درهم.

وتهم هذه المشاريع، التي تهدف إلى تقوية شبكة المؤسسات الثقافية لدمقرطة الفعل الثقافي بالإقليم وتقريب الخدمات الثقافية من الموطنين والمواطنات بمختلف شرائحهم الاجتماعية و العمرية، بناء معهد موسيقي ومسرح بالحسيمة ومركزين ثقافيين بتارجيست وبني بوعياش ومركزين ثقافيين للقرب بجماعتي عبد الغاية السواحل وإساكن، بالإضافة إلى إحداث وتجهيز مجموعة من المكتبات بالوسط القروي للإقليم.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*