“أندريس إنييستا” يعتزل اللعب الدولي بعد وداع مونديال روسيا

“أندريس إنييستا” يعتزل اللعب الدولي بعد وداع مونديال روسيا

2 يوليو, 2018

أعلن أندريس إنييستا لاعب المنتخب الإسباني لكرة القدم اعتزاله اللعب الدولي عقب خروج الفريق من منافسات كأس العالم لكرة القدم من دور الستة عشر.

وجاء تصريح إنييستا عقب توديع المنتخب الإسباني منافسات البطولة بعد خسارته أمام المنتخب الروسي 3 / 4 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1/1

وقال إنييستا :”إنها حقيقة، هذه هي مباراتي الأخيرة مع المنتخب الإسباني، كانت مرحلة رائعة”. وأعرب إنييستا عن حزنه لخروج منتخب بلاده من ثمن نهائي مونديال روسيا في آخر مباراة دولية معه، مشيراً إلى أنها “ليست أفضل وداع، ولكنها كرة القدم والحياة هكذا“.

وقال إنييستا (34 عاماً) في تصريح بالمنطقة المختلطة: “أترك المنتخب بطعم مرير وصعب، لقد توقف مشوارنا لأننا لم نتمكن من التقدم خطوة أخرى، وان نكون في مستوى هذه الظروف“.

وأضاف لاعب وسط برشلونة السابق المنتقل حديثاً إلى نادي فيسل كوبي الياباني: “المهم هو إيجاد طريق الانتصارات، وهو أمر ليس سهلاً، إنه أكثر تعقيداً مما يبدو، ولكن هناك جيل صاعد، ولدينا لاعبين في المستوى“.

وللمرة الرابعة تخفق إسبانيا أمام المنتخبات المضيفة للعرس العالمي بعد إيطاليا 1934 والبرازيل 1950 واليابان وكوريا الجنوبية 2002.

وكان هدف إنييستا في المباراة النهائية أمام هولندا منح إسبانيا لقبها الوحيد في كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، كما حصل على بطولتي يورو 2008 ويورو 2012 مع المنتخب الإسباني.

يذكر أن إنييستا ودع فريق برشلونة أيضاً بنهاية الموسم الماضي، وانتقل للعب في اليابان. وفي مشواره مع النادي الكاتالوني فاز إنييستا بـ32 لقباً.

ويشأن أحقيته بالتتويج، كان باسكال فيري، مدير مجلة “فرانس فوتبول”، قد قدم في مقال رأي اعتذاراً لنجم فريق برشلونة اندريس إنييستا بسبب عدم منحه جائزة الكرة الذهبية عام 2010. وكتب فيري مقاله تحت عنوان: “آسف إنييستا”، حيث أثنى على لاعب خط وسط برشلونة باعتباره “واحداً من أعظم اللاعبين الذين لم يحصلوا على جائزة الكرة الذهبية”، واصفاً ذلك بالأمر المحزن.

وقال فيري إن إنييستا “موهبة عظيمة حرمه تفضيله للآخرين على نفسه من إحراز جائزة أفضل لاعب في العالم التي كان يستحقها بكل تأكيد”، مشيراً إلى أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي كان سيعاني الأمرّين في غياب إنييستا.

واعترف فيري أن محرك خط وسط برشلونة كان يستحق الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم عام 2010 أكثر من زميله في الفريق ليونيل ميسي الذي أحرز هذه الجائزة في خمس مناسبات، شأنه في ذلك شأن نجم ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو.

وسيبقى إنييستا (131 مباراة دولية و13 هدفا) في ذاكرة الإسبان على مدى التاريخ كونه مسجل هدف الفوز في مرمى هولندا في المباراة النهائية لمونديال 2010 في جنوب إفريقيا، وهو أول وآخر لقب عالمي لإسبانيا حتى الآن.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: