جرائم إلكترونية تستنفر السلطات القضائية بتطوان، ووالد الطفلة المتوفاة بمستشفى طنجة يكشف معطيات جديدة، وقاضي طنجة يروي قصة اعتقاله وما حدث مع الرميد

جرائم إلكترونية تستنفر السلطات القضائية بتطوان، ووالد الطفلة المتوفاة بمستشفى طنجة يكشف معطيات جديدة، وقاضي طنجة يروي قصة اعتقاله وما حدث مع الرميد

3 يناير, 2014

اختارت لكم “الشمال بريس”، خلال جولتها في الصحف الوطنية الصادرة، اليوم (الجمعة 3 يناير 2014)، أهم المواضيع والأحداث التي سجلت بالجهة الشمالية من المملكة، وجاء في مقدمتها:

“جرائم إلكترونية تستنفر السلطات القضائية بتطوان”، و”والد الطفلة المتوفاة بمستشفى طنجة يكشف معطيات جديدة في مراسلته لوزير الصحة”، و”نقل نادي الفروسية بطنجة يثير القلق من ’’السطو’’ على مساحته الغابوية”، و”قاضي طنجة يروي قصة اعتقاله وما حدث مع الرميد”.

ونبدأ مع “الأخبار” التي علمت من مصادرها، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان، أحالت شابين مغربيين على وكيل الملك لدى ابتدائية تطوان، بتهم تتعلق بالانتماء إلى شبكة دولية متخصصة في سرقة واستغلال الشبكة العنكبوتية، لتحقيق أغراض ومكاسب مادية غير مشروعة، وخارج القوانين المنظمة لمجال الاتصال.

وجاء اعتقال المتهمين، نهاية الأسبوع الماضي، بمارتيل، في أعقاب تلقي مصالح الأمن شكاية من شركة اتصالات المغرب تخبر فيها أن خبراءها المكلفين بمراقبة الرواج للخطوط الهاتفية، اكتشفوا أن أشخاصا يستعملون الشبكة العنكبوتية بطرق خارجة عن القانون.

أما “المساء” فأفادت أن هشام التومي، والد الطفلة آية التومي، التي توفيت بسبب ما وصف بأنه “خطأ طبي” بمستشفى محمد الخامس بطنجة، كشف عن أن ابنته تعرضت لسوء المعاملة قبل ولوجها قاعة العمليات دون إذن والديها، مؤكدا أيضا، غياب الطبيب المختص بتخدير الأطفال أثناء إجراء العملية لابنته، في رسالة وجهها إلى وزير الصحة، الحسين الوردي.

وحسب رسالة أب الطفلة إلى وزير الصحة، فإن ابنته ذات الأربع سنوات وثمانية أشهر، لم تجد الطبيب المكلف بالأطفال عند ولوجها المستشفى يوم 12 دجنبر الماضي، وظلت تنتظر رفقة والدتها إلى غاية التاسعة ليلا، في حين أن الأب عندما التحق بالمستشفي منتصف اليوم الموالي أخبر أن ابنته نقلت لغرفة العمليات من طرف “عاملة نظافة”.

وأكدت “المساء” أن تنسيقية حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة، دقت ناقوس الخطر حول المساحة الغابوية التابعة لنادي الفروسية، والذي يدخل قرار نقله ضمن مشاريع برنامج “طنجة الكبرى”.

ونبه المرصد إلى أن المجلس الجماعي لمدينة طنجة أدرج ضمن جدول أعمال دورته القادمة، نقطة خاصة بتنقيل نادي الفروسية من منطقة بوبانة الغابوية إلى غابة الرهراه، محذرا من أن يتعرض الموقع الحالي، بعد إتمام عملية النقل، إلى العبث والتدمير.

وتناولت “الاتحاد  الاشتراكي” ملف قاضي طنجة الذي يروي قصة اعتقاله وما حدث مع الرميد، قائلا، “تكاد الآن تمر سنتان على الحادثة المفجعة والمفبركة، التي أدت للأسف إلى الزج  بي في السجن ظلما وعدوانا، وفوق ذلك إيقافي عن العمل إلى حدود اليوم، وهي الحادثة التي تم توظيفها سياسيا من طرف جهة معروفة طالما تغنت في وعودها الانتخابية بمحاربة الفساد، لكن تبين فيما بعد وبكل تأكيد أنها طرقت العنوان الخطأ”.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: