الاتحاد الأوروبي يصعد من لهجته ضد اسبانيا ويطالبها بضمان احترام حقوق الإنسان

الاتحاد الأوروبي يصعد من لهجته ضد اسبانيا ويطالبها بضمان احترام حقوق الإنسان

16 فبراير, 2014

عبرت “سيسيليا مالمستروم”، المندوبة المكلفة بالشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي، عن استيائها وقلقها البالغين بشأن وفاة عدد من المهاجرين غير الشرعيين من إفريقيا جنوب الصحراء، نتيجة استعمال الأمن اسباني للرصاص المطاطي ضدهم، حين كانوا يحاولون عبور الحدود البحرية بين الفنيدق وسبتة المحتلة.

وطالبت المسؤولة الأوروبية اسبانيا بتقديم توضيحات بشأن حادث سبتة الأخير، محملة مسؤوليتها التحقيق في الظروف المحيطة بهذه القضية، مشددة في نفس الوقت على ضرورة ضمان الاحترام التام للحقوق الأساسية في تعاونها مع المغرب بشأن الهجرة.

من جهتها، صرحت “ميشيل سيركوني”، الناطقة باسم الشؤون الداخلية الأوربية، أن اللجنة الأوربية تحتفظ بحق اتباع المساطر المناسبة في حال وجود إثباتات بخرق إحدى الدول لتشريعات الإتحاد الأوروبي.

وكان “خورخي فرنانديز دياز”، وزير الداخلية الإسباني، اعترف الخميس الماضي، باستعمال الحرس المدني معدات مكافحة الشغب و”مواد” ضد مهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء كرد على ما وصفه “السلوك العدواني” الذي أبداه هؤلاء المهاجرون خلال محاولتهم دخول ثغر سبتة المحتل يوم سادس فبراير الجاري، لكنه نفى وجود علاقة سببية بين ذلك ووفاة 13 من المهاجرين.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: