داء إتهاب السحايا “المينانجيت” يحصد المزيد من الأرواح بإقليم العرائش

داء إتهاب السحايا “المينانجيت” يحصد المزيد من الأرواح بإقليم العرائش

18 فبراير, 2014

خلفت وفاة سيدة في الخمسينيات من عمرها بداء إلتهاب السحايا، المعروف إختصارا بـ “المينانجيت”، صباح اليوم (الثلاثاء)، حالة من الرعب والقلق بإقليم العرائش، خصوصا أنها الحالة الثانية التي تلقى مصرعها، في الأونة الأخيرة، بهذا المرض الفتاك.

وعلمت “الشمال بريس” من مصادر مطلعة، أن السيدة “عويشة.ع،” المقيمة بحي باب البحر بمدينة العرائش، لقيت مصرعها متأثرة بمرض المينانجيت، بعد أن قام أفراد عائلتها بنقلها الى المركز الصحي بالمدينة، حين تدهورت صحتها وارتفعت حرارة جسمها إلى درجات قياسية، ما إستدعى خضوعها لبعض الفحوصات والعلاجات الضرورية، قبل ان يتم إحالتها على قسم الإنعاش نظرا لخطورة حالتها.

وأضافت المصادر، أن قسم المستعجلات بمستشفى للا مريم الإقليمي بالعرائش، استقبل في الأونة الأخيرة حالات كثيرة مصابة بداء إلتهاب السحايا، أخرها كان أمس الاثنين ويتعلق الأمر بـ عبد الله بنصالح، البالغ من العمر 55 سنة والقاطن بأولاد حميد بالقصر الكبير، الذي لازال يرقد بقسم العناية المركزة بنفس المستشفى.

وكان إقليم العرائش شهد حالات عديدة من الاصابات بهذا الداء، من بينها وفاة طفلة في ربيعها الحادي عشر بمدينة القصر الكبير، يوم الأريعاء 05 فبراير الجاري، رغم الاسعافات التي قدمت لها من طرف الأطقم الطبية، نظرا لوصول صحتها إلى حالة استعصى على الاطباء معالجتها.

يذكر، أن هذه الحالات خلفت حالة من الهلع والرعب بين سكان إقليم العرائش، الذين طالبوا المصالح الصحية الإقليمية باتخاذ كل الإجراءات الكفيلة والسريعة للرصد المبكر لحالات الإصابة بالداء والتكفل العلاجي به، لتفادي انتقاله إلى سكان المناطق المجاورة.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: