احتجاجات بـ “عين لحصن” ضد بناء جدار إسمنتي عازل

احتجاجات بـ “عين لحصن” ضد بناء جدار إسمنتي عازل

20 فبراير, 2014

تدخل عشرات من عمال أحد المطاعم السياحية الواقعة بمنطقة عين الحصن (على بعد حوالي 13 كلم من مدينة تطوان)، أمس (الأربعاء)، للحيلولة دون بناء جدار إسمنتي، قررت السلطات الإقليمية بناءه للفصل بين موقف للسيارات وعدد من المطاعم المجاورة.

واصطف المحتجون بالمكان المخصص للجدار، ومنعوا عمال المقاولة المكلفة بالبناء من الشروع في إقامة هذا الحاجز، الذي اعتبروه عملا يستهدف المحل الذي يشتغلون به، ويرون أن في ذلك خطرا يهدد دخلهم ويقلص من مدخول المطعم الذي عرف أصلا تراجعا كبيرا بسبب الأزمة الإقتصادية وقلة الوافدين على المنطقة.

 وأكد عدد من العمال المحتجين، في اتصال مع “الشمال بريس”، أن القرار العاملي اتخذ لإرضاء جهات معينة، سبق لها أن احتجت بقوة ضد إقامة موقف عصري للسيارات، وطالبت بترك المنطقة تعيش تحت وطأة التسيب والفوضى، حيث استطاعت بضغطها أن تفرض حلولا تتماشى مع أهوائها وأهدافها الرامية إلى استنزاف مطاعم بعينها.

وأوضح أحد العاملين، أن بناء الجدار “حل عشوائي” سيزيد من التوتر ومن شأنه أن يخلق عداوات وصراعات بين المطاعم المتواجدة بالمنطقة، موضحا في الآن نفسه، أن أصحاب المطاعم المنافسة يطالبون بحل حقيقي ومستدام للخروج من الأزمة الخانقة التي تعيشها كل المطاعم بدون استثناء.

وكان عدد من أصحاب المطاعم والمحلات التجارية بمنطقة عين لحصن، نفذوا وقفات احتجاجية وراسلوا السلطات المحلية يحتجون من  خلالها على عدم أخذ السلطات المحلية باقتراحاتهم خلال عملية التهيئة التي شملت المنطقة وحرمتهم من مواقف للسيارات قريبة من محلاتهم، حيث طالبوا السلطات بحل المشكل من خلال إزالة علامات التشوير المانعة للوقوف والتوقف وكذلك السماح للسيارات بالوقوف لجانب تلك المحلات دون إزعاج، في وقت لجأت السلطة لبناء جدار يعزل الموقف عن المحلات وهو ما لا يفيد في شيء.

ain-lahcen2

ain-lahcen4

ain-lahcen3

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: