المئات بطنجة يشيعون جثمان الشاب ” محمد علي” الذي توفي داخل مؤسسة زينب النفزاوية

المئات بطنجة يشيعون جثمان الشاب ” محمد علي” الذي توفي داخل مؤسسة زينب النفزاوية

20 فبراير, 2014

شيع المئات من سكان مدينة طنجة، أغلبهم تلاميذ، بعد ظهر اليوم (الخميس)، جثمان الشاب محمد علي الزوكاري، الذي توفي أمس الأربعاء وهو يمارس حصة التربية البدنية بثانوية زينب النفزاوية بطنجة.

وشارك في مراسيم تشييع الجنازة، مئات من تلاميذ المؤسسة التي كان يدرس بها الراحل، بالاضافة الى عدد من تلاميذ مؤسسات تعليمية داخل المدينة، اللذين أبوا التعبير عن تعاطفهم وتذمرهم من هذا الحادث المؤسف، إذ عملوا على حمل النعش على أكتافهم من مسجد محمد الخامس الى غاية مقبرة المجاهدين، مرددين أدعية وأذكار للترحم على الفقيد.

وكان مجموعة من تلامذة ثانوية زينب النفزاوية، خاضوا أمس الأربعاء وقفة إحتجاجية، لتحميل مدير المؤسسة مسؤولية الحادث، وللتنديد بما أسموه بـ “عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر”، عبر منعهم من حمل زميلهم إلى المستشفى على متن سيارة خاصة.

ويذكر أن الراحل، الذي يتابع دراسته بمستوى الثانية باكلوريا شعبة أداب، مشهود له بالإستقامة وحسن الخلق، حيث أكد أصدقائه أنه كان يتمتع بصحة بدنية جيدة، وأنه كان يمارس مجموعة من الرياضات من بينها كمال الأجسام، ما خلق حالة من الدهشة في صفوفهم بعد تلقيهم لخبر وفاته.

P1230389

P1230393

P1230414

1937954_452691864859062_72081501_n

1957355_452690708192511_1715119139_n

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: