مسيرة للمطالبة بإعدام بائع شفنج متهم باغتصاب قاصرات بوزان ولجنة تفتيش بالسجن المحلي بطنجة وعمال نظافة ينتفضون ضد تردي الوضع الأمني بتطوان

مسيرة للمطالبة بإعدام بائع شفنج متهم باغتصاب قاصرات بوزان ولجنة تفتيش بالسجن المحلي بطنجة وعمال نظافة ينتفضون ضد تردي الوضع الأمني بتطوان

20 فبراير, 2014
اختارت لكم “الشمال بريس” خلال جولتها في الصحف الوطنية الصادرة، اليوم (الجمعة 21 فبراير 2014)، عددا من المواضيع والأحداث التي سجلت بجهة طنجة – تطوان، وجاء في مقدمتها:
“وفاة تلميذ بسكتة قلبية أثناء حصة التربية البدنية داخل ثانوية بطنجة”، و”اعتقال حارس أمن خاص بمستشفى طنجة بتهمة الاعتداء على مواطن”، و”أمن بني مكادة يحقق مع طبيب في قضية وفاة مولودة”، و”عمال نظافة ينتفضون ضد تردي الوضع الأمني بتطوان”، و”مسيرة للمطالبة بإعدام بائع شفنج متهم باغتصاب قاصرات بوزان”، و”لجنة تفتيش بالسجن المحلي بطنجة”، و”هيئة المحامين بطنجة توقف المحامي لحبيب حاجي صاحب رسالة إلى التاريخ”.
ونبدأ مع “الأخبار” التي أكدت أن تلميذ توفي، صباح أول أمس الأربعاء، داخل ثانوية زينب النفزاوي في طنجة، بسبب سكتة قلبية مفاجئة، حسب تقرير الطبيب الشرعي، الذي أجرى فحصا دقيقا للجثة داخل المستودع البلدي للأموات.
وفي خبر آخر، كشفت أن النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية في طنجة أمرت، زوال أول أمس الأربعاء، بإيداع حارس أمن خاص يعمل بمستشفى محمد السادس، السجن المحلي للمدينة، ومتابعته في حالة اعتقال بتهمة الضرب والجرح، في حين قررت متابعة زميله في حالة سراح على ذمة القضية نفسها.
وتعود وقائع الحادث إلى شهر يناير الماضي، حين تقدم شخص بشكاية مباشرة إلى وكيل الملك، يتهم فيها عوني الحراسة المعنيين بالاعتداء عليه بالضرب والجرح المفضي إلى إحداث عاهة أثناء حلوله بالمستشفى المذكورة لزيارة زوجته.
كما نشرت أن فرقة البحث القضائي لدى أمن بني مكادة في طنجة استمعت، بعد زوال أمس الأربعاء، في محضر قانوني إلى طبيب يعمل بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس، حول الشكاية المرفوعة ضده من طرف أب مولودة كانت قد توفيت، السنة الماضية، بسبب الإهمال.
الطبيب، الذي كان مداوما بمصلحة الشخيص الطبي التابع لقسم المستعجلات، رفض عرض المولودة على مصلحة طب الأطفال، رغم تدهور حالتها الصحية.
من جهتها، كشفت “المساء” أن عمال النظافة بمدينة تطوان احتجوا، مساء أول أمس، على تدهور الوضع الأمني الذي آصبح يهدد حياتهم.
وخرج مستخدمو قطاع التدبير المفوض إلى وسط تطوان، بساحة مولاي المهدي، منددين بما وصفوه “الاعتداءات الإجرامية”، التي أصبحت تطالهم، دون أن يحظوا بأي حماية أمنية أو إدارية للضحايا.
كما نشرت أن المئات من سكان مدينة وزان خرجوا، عشية الثلاثاء المنصرم، في مسيرة احتجاجية للمطالبة بتوقيع عقوبة الإعدام على بائع “شفنج”، متهم باغتصاب أزيد من ثلاث قاصرات، يقطن جميعهن بحي “الرويضة” بوزان.
أما “الصباح” فأكدت أن لجنة تفتيش مركزية تابعة للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج حلت، أخيرا، بالسجن المحلي بطنجة، المعروف باسم “سات فيلاج”، وقامت بمعاينة العديد من الأحياء وباقي المرافق، واستمعت إلى موظفين وحراس السجن، قبل أن تجري تفتيشا دقيقا على عدد من نزلائه وأغراضهم.
وكشفت أن عدد أعضاء فرق التفنيش بلغ 200 فردا حلوا بالسجن على متن أربع حافلات، تم انتقاؤهم من بين موظفي المندوبية العامة المنتسبين لفرق التدخل السريع، العاملين بسجون مختلفة، أغلبهم من السجن المحلي سلا 1.
اليومية تطرقت كذلك إلى موضوع إيقاف طبيب بتهمة الإجهاض، وكتبت أن إيقاف المعني بالأمر (ن. بن. ك)، البالغ من العمر 68 سنة، وهو أب لأربعة أطفال، جاء بناء على شكاية تقدم بها والد الفتاة رفقة ابنته إلى وكيل الملك لدى ابتدائية تطوان، مبرزة أنه أجرى عملية إجهاض سرية للفتاة مقابل 5000 درهم.
من جانبها، ذكرت “أخبار اليوم” أن هيئة المحامين بتطوان قررت توقيف المحامي والناشط الحقوقي لحبيب حاجي، بعدما لم يلتزم هذا الأخير بأداء المصاريف الخاصة بنلفات التلبس، إذ يتم احتساب 300 درهم للملف الواحد.
ولم يعرف حتى الآن عدد الملفات التي تراكمت على المحامي، والتي بموجبها اتخذ قرار توقيفه عن العمل.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: