شباب طنجة يحتج ضد الإقصاء ويرفض أن تمثله جهات مشبوهة

شباب طنجة يحتج ضد الإقصاء ويرفض أن تمثله جهات مشبوهة

23 فبراير, 2014

قاطع أعضاء من اللجنة التحضيرية “للمجلس الجماعي للشباب”، لقاء نظم أمس (الجمعة) بطنجة، لمناقشة الآفاق المستقبلية حول المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي، وذلك احتجاجا على ما أسموه بـ “الإقصاء الممنهج”، في حق فئات شبابية فاعلية بالمدينة.

وانسحب من هذا اللقاء، المنظم من قبل “تكتل جمعيات طنجة الكبرى”، كل من الشبيبة الاشتراكية، والشبيبة الدستورية، والشبيبة الاستقلالية، الذين عبروا عن رفضهم للإقصاء الذي تعرض له شباب المدينة، نتيجة تصرفات وقرارات لا مسؤولة تعمد المنظمون نهجها لتطويق اللقاء وتسويق أسماء سياسية بعينها داخل هذه المدينة.

ونظم المنسحبون، وقفة احتجاجية مصحوبة بحلقية أمام مقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة (مكان اللقاء)، ورفعوا مجموعة من الشعارات الرافضة لتهميش مبادرات الشباب، والاعتماد على تجارب صورية لا تمثل إلا نفسها، ومن بينها “قبلنا بطنجة الكبرى ولن نرضى بطنجة الأخرى”، و”الشباب قوة التغيير”، و”لا تنمية حقيقية دون مشاركة المرأة”…

كما وجه المحتجون، انتقادات لاذعة للجهة المنظمة، محملين إياها كامل المسؤولية فيما يقع من انتهاكات في مجال حقوق مشاركة شباب المدينة، رافضين في نفس الوقت كل التصرفات التي تصدر عن هذا “التكتل”، الذي يعتبر نفسه جهازا وصيا وممثلا للمجتمع المدني بطنجة، رغم أنه لا يمثل سوى جهات مكشوفة تعمل لتمرير أجندات أحزاب بعينها، مشددين على ضرورة تقويم الاعوجاج الحاصل في الجسم الجمعوي بالمدينة.

حضر اللقاء، البرلمانيين محمد خيي (العدالة والتنمية)، وحسن بوهريز (الأحرار)،وممثلين عن المصالح الخارجية لوزارات  التربية الوطنية والشباب والرياضة والاتصال، بالإضافة إلى شبيبات حزبية وجمعوية.

HTIJAJAT2

HTIJAJAT3

HTIJAJAT4

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: