أعضاء المجلس الجماعي لطنجة يستنكرون الوضع الأمني بالمدينة بعد حادثة السطو المسلح

أعضاء المجلس الجماعي لطنجة يستنكرون الوضع الأمني بالمدينة بعد حادثة السطو المسلح

26 فبراير, 2014

عبر أعضاء المجلس الجماعي لطنجة، مساء أمس (الثلاثاء)، عن إستيائهم الشديد للوضع الأمني الذي تشهده المدينة، خصوصا بعد حادث السطو المسلح الذي إستهدفت ناقلة مصفحة للأموال بالقرب من حي كاسبراطا، الذي أسفر عن سرقة مبالغ مالية كبيرة وإصابة رجلي أمن خاص أحدهما برصاصة في قدمه.

وأوضح عدد من أعضاء المجلس، خلال الدورة العادية لشهر فبراير، أن هذا الحادث الذي يعد الأول من نوعه بالمدينة، عرى عن العديد من الهفوات التي تشوب النظام الأمني بالمدينة، مؤكدين أن الحادث خلف حالة من الرعب الشديد في صفوف السكان، وساهم في زعزعة الإستقرار وتهديد الأمن العام.

وكان المجلس الجماعي صادق، خلال هذه الدورة، على الحساب الإداري لسنة 2013 بأغلبية أعضاء المجلس الجماعي، ووافق على عقدي التدبير المفوض لقطاع النظافة لفائدة شركتين أجنبيتين لمدة 7 سنوات، بتكلفة إجمالية تقدر بـ 150 مليون درهم، مقابل معالجة ازيد من 180 ألف طن من النفايات، مع شرط استعمال شاحنات عصرية بآليات جديدة وحاويات مدفونة وأخرى حديدية.

الصور بعدسة/ عبد الرحيم السبايجي

P1230725

P1230757

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: