تشديد المراقبة بحثا عن مافيا السطو المسلح يقود إلى حجز 150 مليون وألف سوري ينتظرون اقتحام سبتة ومليلية وقطع رجل عون نظافة بعد إصابته داخل مطار طنجة

تشديد المراقبة بحثا عن مافيا السطو المسلح يقود إلى حجز 150 مليون وألف سوري ينتظرون اقتحام سبتة ومليلية وقطع رجل عون نظافة بعد إصابته داخل مطار طنجة

26 فبراير, 2014
اختارت لكم “الشمال بريس” خلال جولتها في الصحف الوطنية الصادرة، يوم الخميس (27 فبراير 2014)، عددا من المواضيع والأحداث التي سجلت بجهة طنجة – تطوان، وجاء في مقدمتها:
“قطع رجل عون نظافة بعد إصابته داخل مطار ابن بطوطة بطنجة”، و”تشديد المراقبة بحثا عن مافيا السطو المسلح يقود إلى حجز 150 مليون سنتيم”، و”ألف سوري ينتظرون اقتحام سبتة ومليلية”، و”200 خبراء إسبان يحذرون من قيام دولة معرضة للتطرف في الصحراء”.
ونبدأ مع “الأخبار” التي أكدت أن مستخدما، يعمل بعقد مؤقت، تابعا لشركة متخصصة في تنظيف الطائرات بمطار ابن بطوطة الدولي في طنجة، تعرض لبتر رجله بعد أن أصيب، زوال أول أمس الثلاثاء، إصابات بالغة في القدم اليمنى، بعد دهسه من طرف ميكانيكي كان يقود عربة جر البضائع والأمتعة إلى طائرة، وحسب المعطيات المتوفرة، فإن عون النظافة أصيب في رجله أثناء تأديته الصلاة.
من جهتها، أفادت “الصباح” أن نقط العبور بشمال المملكة شهدت مراقبة مشددة، في اليومين الماضيين، همت المغادرين لأرض الوطن، الذين تتقارب أوصافهم مع تلك التي رصدتها أبحاث الشرطة القضائية في تحرياتها حول واقعة السطو المسلح على سيارة نقل الأموال بطنجة.
وكشفت أن عناصر الضابطة القضائية والجمارك أوقفت، أول أمس الثلاثاء، ألمانيا من أصل مغربي، يمعبر من باب سبتة، إذ ضبطت بحوزته مبالغ من عملة الأورو تقارب 150 مليون سنتيم.
كما نشرت أن المصالح الأمنية المغربية تتعقب عددا من المتورطين في بيع جوازات سفر مغربية بعد الإقبال الملحوظ للمهاجرين السوريين على منافذ الحدود في سبتة ومليلية.
ووفق تقديرات بعض المراقبين، فإن ما لا يقل عن ألف مهاجر سوري يتخذون من المناطق القريبة من الحدود في تطوان والناظور محطة انتظار، في أفق مغادرة شبه جماعية نحو الضفة الجنوبية وتسوية وضعيتهم القانونية.
أما “أخبار اليوم” فنشرت أن تقرير معهد الكانو، والذي شارك فيه أكثر من مائتي إسباني وأجنبي بإسبانيا، أكد تقديمه على أهمية إسبانيا كجسر طبيعي بين شمال إفريقيا وأوروبا بما لديها من مصالح استراتيجية في البحر الأبيض المتوسط، تشكل مساحة جيو – سياسية لها ولكل الأطراف الفعالة، وضرورة توجيه انتباه الاتحاد الأوروبي إلى الضفة الجنوبية، رغم صعوبة استيعاب التحولات الراهنة.
ووصف التقرير قيام دولة صغيرة غير متجانسة وعرضة للتطرف جنوب المغرب بالأمر الصعب.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: