جمعويون يحملون المجلس الجماعي لطنجة مسؤولية إختلالات قطاع الإنارة العمومية

جمعويون يحملون المجلس الجماعي لطنجة مسؤولية إختلالات قطاع الإنارة العمومية

27 فبراير, 2014

استنكرت فعاليات جمعوية بطنجة، الحالة السيئة التي يعرفها قطاع الإنارة العمومية بالمدينة، مؤكدين أن السكان يعانون من سوء الخدمات المقدمة من طرف الشركة المفوض لها تدبير القطاع، ويشتكون من صمت المسؤولين إزاء ذلك.

وأوضح بلاغ للمكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، أنه منذ إتخاذ المجلس الجماعي لقرار فك العقدة مع المكتب الوطني للماء والكهرباء، وتفويض القطاع لشركة خاصة، والمواطن الطنجاوي يعاني الأمرين بسبب الإنقطاع المتكرر لخدمة الإنارة العمومية، ما ينجم عنه بعض الظواهر والافات الخطيرة كإنعدام الأمن وكثرة حوادث السرقة والإعتداء، ما دفع متضررين الى وضع العديد من الشكايات سواء لدى الشركة او لدى المكتب الجماعي دون توصلهم بأي رد.

وأضاف البلاغ، الذي توصلت “الشمال بريس” بنسخة منه، أن مسؤولية ما يحدث بالقطاع ترجع بالأساس لسوء إختيار المجلس الجماعي، والعبثية التي يسيير بها هذا الأخير الشأن العام المحلي، مطالبين إياه بالتدخل العاجل لإيجاد حل نهائي لهذه المشاكل ووضع حد للتجاوزات التي تقوم بها هذه الشركة.

وإستعرضت الرابطة، في نفس البلاغ، مجموعة من الشكايات قدمها مواطنون ضد هذه الشركة، التي عجزت عن حلها أو إستغرق حلها وقتا طويلا بالمقارنة مع المعتاد، وذلك لتأكيد غياب التعاون والتنسيق بينها وبين المجلس الجماعي والمقاطعات، ما ينجم عنه ضرر للمواطن وتغييب لمصلحته.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: