ثريا جبران : مسار عشق فني وإنساني حافل بالتألق والعطاء

ثريا جبران : مسار عشق فني وإنساني حافل بالتألق والعطاء

27 فبراير, 2014

في خطوة تنم عن حرص شديد على تسليط مزيد من الأضواء على المسار الفني والسياسي والحياتي لثريا جبران ، التقت إرادة كوكبة من الفنانين والشعراء والكتاب والمثقفين والإعلاميين في عشق فريد يعيد رسم تجربة سيدة تركت بصماتها واضحة في عدة مجالات .

هذه التجربة لم يكن لها أن تحظى بهذا الاهتمام لولا مكانة صاحبتها ووضعها الاعتباري، لكونها سطرت مسارا للعشق الفني والإنساني قادها إلى ولوج سدة التألق من أوسع الأبواب .

هذا العشق حمله مصنف جماعي خرج مؤخرا إلى الوجود عن بطلة مسرحية ( أربع ساعات في شاتيلا )، ضم مساهمات فنانين وشعراء وكتاب ومثقفين وإعلاميين، واختير له عنوان ( ثريا جبران : دينامية المصادفة والاختيار) .

وتبرز المساهمات المتضمنة في الكتاب، الصادر باللغتين العربية والفرنسية ضمن منشورات (المركز الدولي لدراسات الفرجة)، والذي أشرف على إنجازه الكاتب محمد بهجاجي، مكانة ثريا جبران في خارطة الحياة العامة، ومسارها الحافل بالعطاء .

فهذه الشخصية بالنسبة للكاتب محمد برادة هي علامة ” صاعدة من زحام الحياة “، وهي كذلك ” الشموخ والتواضع ” بحسب المسرحي حسن المنيعي ” ، كما أن ثريا جبران – التي ” تتجدد في شكل مختلف مع كل دور ” بحسب محمد التسولي – انتقلت من ” خشبة المسرح إلى خشبة السياسة ” على حد تعبير الكاتب محمد شوقي .

ولكي تكتمل الصورة في تمظهراتها الأخرى، حظيت ثريا جبران بكتابات نساء في عالمي الكتابة والإعلام، وبرز ذلك من خلال مساهمة إبداعية للشاعرة عائشة البصري التي وصفت ثريا جبران بأنها ” فراشة تحترق من أجل قطعة ضوء” ، وهو ما ساهم في الرفع من مكانتها إلى ” مدارج الجمال ” كما جاء على لسان النحاتة إكرام القباج ، لكن تلك المكانة لم تشفع لبطلة مسرحية ( أيام العز ) ، حيث سبق لها أن تعرضت لاعتداء شنيع مع الإقدام على حلق شعرها ، وهو ما أثار فضول التساؤل لدى الإعلامية فاطمة الوكيلي عن المستهدف من عملية الاعتداء ، هل ” المرأة أم حرية التعبير ؟ “.

إن ” فراشة الخشبات ” كما وصفها بذلك الكاتب ادريس الخوري ، هي ” أيقونة فلاديميرية ” حسب الشاعر ادريس الملياني ، و” عملاق على خشبة المسرح ” كما جاء على لسان الإعلامي محمود معروف، و هي ” الضوء النسوي ” حسب المخرج سعد الشرايبي ، و” طائر الليل الذي يحترق لإضاءة قلوب الناس ” كما وصفها بذلك المخرج فوزي بنسعيدي .

وفي وصف دقيق وشاعري لتجربة أيقونة ( مسرح اليوم ) – التي ترسم ” مسار التوهج ” بحسب المسرحي حسن اليوسفي – نسج الشاعر محمد بنيس صورة لعلاقته بثريا جبران الإنسانة من خلال عبارة ” ضوء لأول الأوقات “.

كما نسج الشعراء والكتاب محمد الأشعري وحسن نجمي وأحمد لمسيح وبوجمعة أشفري صورا شاعرية مماثلة ، والتي تمظهرت على التوالي من خلال عبارات ” مسكن تحت سقف الخشبة ” و” وردة على صدر السيدة ” و” من منا ليس فيه شيء من ثريا ” و” أقصى درجات الصعود إلى القلب ” .

وإذا كانت هذه المساهمات وغيرها، قد انخرطت في توثيق مسار تجربة راهنت وما تزال على الإبحار في تفاصيل فضاءات مغايرة، فإن عشق مسار ثريا جبران امتد أيضا للمؤسسات التعليمية التي احتضنت بطلة مسرحية ( أبو حيان التوحيدي) من خلال الاحتفاء بالمصنف الجماعي المخصص لها .

وفي هذا الإطارن احتضنت الثانوية التأهيلية عبد المالك السعدي بالدار البيضاء مؤخرا لقاء خصص جانب منه لهذا المصنف، حيث أثيرت أسئلة وقضايا كثيرة تتعلق بالفن الرابع وتفاعل الجمهور والتلاميذ خاصة معه.

وشكل هذا اللقاء مناسبة لقياس درجة عشق التلاميذ والأساتذة لأهل المسرح ولثريا جبران، التي قدمت نموذجا يحتذى في الطموح والتدرج المهني والحياتي ، لكون المصنف يحتوي على معطيات وصور ترصد محطات من حياتها منذ أن كانت تلميذة حتى أصبحت فنانة متألقة وصولا إلى منصب وزيرة للثقافة.

إعداد / عبد اللطيف الجعفري (و.م.ع)

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: