المعارضة بقصر أبجير تضع كمامات على أنفهم للتعبير عن رفضهم رائحة الفساد والرشوة

المعارضة بقصر أبجير تضع كمامات على أنفهم للتعبير عن رفضهم رائحة الفساد والرشوة

2 مارس, 2014

ابتدعت المعارضة بجماعة اقصر ابجير (دائرة القصر الكبير)، طريقة جديدة لاحتجاج، تمثلت في وضع أعضائها لكمامات وقبب الجلابيب على أنفهم كتعبير منهم على وقاية أنفسهم من رائحة الفساد والرشوة المتفشية بالجماعة.

وخلفت هذه الطريقة، التي لجأ إليها أعضاء المعارضة خلال دورة الحساب الإداري الأخيرة للاحتجاج ضد ما أسموه بـ “اختلالات في التسيير”، مشادات كلامية وتبادل السب والشتم والقذف، أفضت في بعض الأحيان إلى التشابك بالأيدي بين بعض سكان الجماعة ومستشاري الأغلبية، الذين رفضوا السماح لبعض الشباب بتصوير وقائع الجلسة.

وذكر محمد عشعاش، منسق فريق المعارضة، أن لجوءهم إلى هذا الشكل الاحتجاجي، هو بمثابة رسالة رفض وعدم الرضا عن طريقة التسيير الجماعي التي تنهجها الأغلبية، التي لم تتمكن من برمجت أية مشاريع تنموية رغم الفائض الذي تحققه الجماعة كل سنة.

وأوضح عشعاش، في تصريح لـ “الشمال بريس”، أن الطريقة التي تمت بها المصادقة على الحساب الإداري شابتها خروقات فادحة، خاصة عدم تفعيل المادة 46 من الميثاق الجماعي، المتعلقة بدراسة وطريقة المصادقة على الحساب الإداري، إذ لم يتم انتخاب رئيس الجلسة، الذي تم تعيينه من قبل الرئيس المجلس، بالإضافة إلى عدم مناقشة الحساب الإداري من قبل المستشارين، وقد سجلت المعارضة هذه الخروقات التي لم تحترم فيه الأغلبية ما تنص عليه مواد الميثاق الجماعي.

كما أكد عشعاش، أن المعارضة وجهت إلى المجلس الجهوي للحسابات نداء قصد الوقوف على ما تعرفه الجماعة من سوء التسيير، كما ستعمل على عقد لقاء مع عامل الإقليم لإطلاعه على ما عرفته دورة الحساب الإداري من اختلالات .

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: