وزير الخارجية الألماني يدعو زعماء العالم إلى العمل على تهدئة الأزمة في أوكرانيا

وزير الخارجية الألماني يدعو زعماء العالم إلى العمل على تهدئة الأزمة في أوكرانيا

3 مارس, 2014

دعا وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير زعماء العالم إلى العمل من أجل تهدئة الأزمة في أوكرانيا.

ودافع شتاينماير، في تصريح للإذاعة العامة الألمانية (إي آر دي)، على عضوية روسيا في مجموعة الثماني للقوى الاقتصادية الكبرى في العالم التي في اعتباره “تمكن الغرب من التحدث مباشرة مع موسكو”.

وأكد أن إطار مجموعة الثماني “يعتبر الإطار الوحيد في واقع الأمر الذي تستطيع من خلاله دول الغرب التفاوض بشكل مباشر مع روسيا، فهل يتعين علينا أن نتخلى عن هذا الإطار الفريد ؟”.

ويرى شتاينماير أن التركيز أكثر من اللازم على احتمال تدهور الوضع في أوكرانيا يساهم في واقع الأمر في وقوع ذلك، حاثا، في الوقت ذاته، أوكرانيا وروسيا على التحدث سويا بحضور وسطاء إذا دعت الضرورة.

ودعا شتاينماير روسيا مجددا إلى تجنب تصعيد الأزمة وإعادة قواتها إلى ثكناتها، وأضاف أن “الوضع خطير جدا في المنطقة وتعتمد ألمانيا بشكل كبير على روسيا في الحصول على احتياجاتها من الغاز الطبيعي، والتي تعتبر أكبر سوق تصدير لمنتجات شركة (غازبروم) الروسية المنتجة للغاز والمملوكة للدولة”.

وكانت الحكومة الألمانية ذكرت، أمس في بيان بثته وسائل الإعلام المحلية، أن “الرئيس فلادمير بوتين وافق على اقتراح المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بتشكيل فوري لبعثة تحقيق، إضافة إلى مجموعة اتصال يمكن أن تكون برئاسة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا للبدء في حوار سياسي بخصوص الأزمة الأوكرانية”.

وأضافت المصادر ذاتها أن المستشارة الألمانية “انتقدت بشدة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين” في اتصال هاتفي، حيث قالت “إن بوتين انتهك القانون الدولي بالتدخل الروسي غير المقبول في شبه جزيرة القرم”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال، في وقت سابق، إن الأحداث الأخيرة “تثير الشكوك حول بقاء روسيا ضمن مجموعة الثماني” التي انضمت إليها في سنة 1998.

وقد حصل الرئيس الروسي بوتين على موافقة البرلمان الروسي على استخدام القوة العسكرية في أوكرانيا، بهدف حماية المواطنين الروس في أوكرانيا كما تقول موسكو، وهو ما اعتبرته الدول الغربية ومن ضمنها ألمانيا تجاهلا تاما لتحذيراتها وذلك في أعقاب الإطاحة بالرئيس المدعوم من روسيا فيكتور يانوكوفيتش قبل أسبوع.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: