تصريحات أحد السكارى تثير  استنفار الأمن بطنجة، والفصول الخفية لشبكات السطو على العقارات بمدن الشمال ،ونساء من البيضاء يتزعمن عصابة إجرامية بتطوان

تصريحات أحد السكارى تثير استنفار الأمن بطنجة، والفصول الخفية لشبكات السطو على العقارات بمدن الشمال ،ونساء من البيضاء يتزعمن عصابة إجرامية بتطوان

3 مارس, 2014

تناولت الصحف الوطنية الصادرة، اليوم (الثلاثاء 4 مارس 2014)، عددا من المواضيع والأحداث التي شهدتها الجهة الشمالية المملكة، واختارت “الشمال بريس” مجموعة منها، جاء في مقدمتها:

 “مستشفى محمد الخامس بطنجة ومأساة الراديو الخاسر”، و”اعتقال مقاول وتقني ببلدية وزان وعرضهما على محكمة جرائم الأموال بالرباط”، و”الفصول الخفية لشبكات السطو على العقارات بمدن الشمال”، و”اعتقال سائق حافلة سياحية وبحوزته 30 ألف أورو بطنجة”، و”ضبط 990 كلغ من المخدرات على متن قارب مطاطي مهجور بشاطئ جوهرة بطنجة”، و”غضب في تطوان بسبب مشروع مطرح للنفايات بجوار المقبرتين الإسلامية واليهودية”، و”مسلح يثير الرعب وسط الموظفين ببلدية مارتيل”، و”نساء من البيضاء يتزعمن عصابة إجرامية بتطوان”، و”اعتقال إسبانيين يشتبه في كونهما مهربين للمخدرات”، و”تصريحات أحد السكارى تثير استنفار الأمن بطنجة”، و”السطو المسلح وحوادث إطلاق النار بطنجة.. هل هي المافيا؟”، و”رجل يقتل زوجته خنقا بيديه بضواحي وزان”، و”اعتقال أحد المتهمين في تلاعبات سابقة بمركز تسجيل السيارات بتطوان”.

ونبدأ مع “الأخبار” التي أكدت أن المستشفى الإقليمي محمد الخامس بطنجة أضحى، أخيرا، عرضة لجملة من الأعطاب التقنية التي تهم آليات جد حساسة في سير الأداء اليومي العادي لهذا المرفق الطبي الهلم بالنسبة إلى ساكنة المدينة والجهة الشمالية بأكملها، إذا طالت الأعطاب “المريبة” العديد من المصالح الحساسة داخل المستشفى (المصعد، أجهزة التنفس…) وجهاز الفحص بالأشعة (الراديو) بدوره معطل وسط المستشفى الإقليمي المذكور، منذ مدة.
كما نشرت أنه جرت إحالة تقني ببلدية وزان ومقاول في حالة اعتقال على محكمة جرائم الأموال بالرباط، ومن المرتقب أن يتم عرضهما، بداية الأسبوع الحالي، بتهم تتعلق بالتزوير والارتشاء وتسليم شيك على سبيل الضمان.
كما يتوقع أن تطيح هذه القضية، حسب متتبعين، برؤوس عدة مسؤولين بالمدينة، بتهمة الفساد والارتشاء بعدما ذكرت أثناء التحقيق، ومن بينها رئيس المجلس البلدي المحكومة السنة الماضية، في قضية التصرف في مال سبق التعاقد بشأنه، وإصدار شهادة لمن ليس له الحق فيها، بأربعة أشهر سجنا مع وقف التنفيذ وغرامة مالية.
وفي خبر آخر، ذكرت أن محاكم طنجة أضحت تستقبل شكايات أجانب، جلهم إسبان وإنجليز مقيمون بجبل طارق، يكشفون فيها أن أملاكهم تعرضت للسطو عن طريق تزوير وثائق محررات.
العملية تتم عبر استصدار وثائق مزورة بناء على معطيات مدلسة وتزوير توقيعات، تخص أساسا أجانب، حتى لو تطلب الأمر تزوير وثائق أشخاص توفوا قبل سنوات.
ونشرت أيضا ان حرس الحدود المكلفين بخفر السواحل الأطلسية بطنجة عثروا، ليلة السبت الماضي، بشاطئ “جوهرة” بمنطقة بريش في اتجاه أصيلة، على كمية كبيرة من المخدرات داخل زورق مطاطي مهجور مزود بمحركين بخاريين، كانت معبأة بإحكام داخل صفائح حديدية أعدت خصيصا لمقاومة الظروف البيئية البحرية وموزعة على 33 رزمة، كل رزمة تزن حوالي 30 كيولوغراما.
وفي خبر آخر، كشفت أن مصالح الدرك الملكي المرابطة بالطريق السيار الرابط بين طنجة والقصر الصغير، تمكنت، صبيحة أول امس الأحد، بحاجز أمني بمقطع الطريق السيار ملوسة، من توقيف سائق حافلة سياحي من نوع “رونو”، قادما من القصر الصغير في اتجاه طنجة، وبحوزته مبلغ ماليكبير من العملة الصعبة، يقدر بأكثر من من 30 ألف أورو.
من جانبها، أفادت “المساء” أن عدة جمعيات من المجتمع المدني بالمدينة العتيقة لتطوان عارضت مشروع الجماعة الحضرية الرامي لإحداث مطرح للنفايات يشكل آلة للضغط بجوار المقبرتين الإسلامية واليهودية.
وشدد طارق السباعي، وهو فاعل جمعوي وعضو بإحدى الجمعيات ال 22 المعارضة التي اجتمعت مع نائب رئيس الجماعة الحضرية، على تنديدهم بالمشروع المذكور، مشيرا إلى أن الجماعة الحضرية بررت إحداث مشروعها بالتفكير في أرباح شركة التدبير المفوض لقطاع النظافة بدل التفكير في حرمة المقابر.
وفي خبر آخر، أكدت أن شابا أقدم على اقتحام بلدية مرتيل، بالسلاح الأبيض، يوم أول أمس، مثيرا حالة من الرعب والهلع في صفوف المواطنين وموظفي المؤسسة الجماعية.
وفي ملف أنجزته “الصباح” حول منافسة النساء للرجال في عالم الجريمة، كتبت اليومية أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان تمكنت من تفكيك شبكة نسائية كانت تنشط بشكل كبير بالمدينة نفسها، حيث كانت تستهدف في الغالب أصحاب المحلات التجارية بشارع الجزائر، المعروف بكبريات المحلات المتخصصة في بيع المواد الغذائية وبعض السلع المستجلبة من سبتة المحتلة، من بينها بعض أنواع الحلويات ومواد التجميل والألبسة والأحذية وغيره..
من جانبها، أفادت “الأحداث المغربية” أن عناصر الدرك البحري بالعرائش اعتقلت، السبت/الأحد، إسبانيين في عقدهما الثاني والثالث، بتهمة التواجد غير الشرعي بالمياه الإقليمية، والاشتباه في التهريب الدولي للمخدرات، بعدما تم ضبطهما وهما يبحران على مستوى المياه المغربية الموازية لميناء المدينة.
كما نشرت أن إخبارية مثيرة توصلت بها الأجهزة الأمنية، أول أمس، عن وجود مشتبه في تورطه في الهجوم على ناقلة الأموال داخل حانة ليلية، أحدثت حالة من الرعب في محيط الحانة التي تقابلها مصحة الهلال الأحمر، وعلى بعد أمتار من مدرسة البعثة الفرنسية، حيث أطلق الرصاص هناك قبل نحو أشهر.
الاخبارية تقول إن شخصا يدعى معرفته بالجناة، وإنه من سيلقى القبض عليهم. هذه العبارات بمجرد ما تفوه بها صاحبها كانت قد وصلت إلى الأجهزة الأمنية، وما هي إلا دقائق حتى أحاطت بالمكان، وخرجت فرقة “الكوموندوز” بلباسها المثير تقصد الحانة.
وتطرقت “الأحداث المغربية” بدورها للسطو المسلح بطنجة، مبرزة أن السلاح نفسه استعمل في ثلاث حوادث إطلاق النار بعروس الشمال.
وذكرت أن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى وجود علاقة بين حوادث إطلاق النار التي شهدتها المدينة، في الفترة الأخيرة، بعدما كشفت الاختبارات التي أجريت حول الرصاص المستعمل أنه من العينة نفسها، عيار 9 ملم.
ولم يستبعد التحقيق إمكامنية استعمال المسدس نفسه، ووقوف العناصر نفسها وراء هذه العمليات.
وفي خبر آخر، أكدت أن رجلا قتل زوجته في جماعة امزرون بضواحي وزان، بعد أن انقض على عنقها حتى فارقت الحياة، مبرزة أن سبب الجريمة معناة الزوج من اضطرابات نفسية.
كما نشرت أن المصالح الأمنية بطنجة تمكنت، نهاية الأسبوع المنصرم، من توقيف أحد الأشخاص المبحوث عنه منذ أكثر من سنتين، في قضية مرتبطة بتزوير واستخراج رخص سياقة “بيضاء” دون ان يجتاز أصحابها الامتحانات.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: