الأنتربول يطارد مغربيا مشتبها بضلوعه في السطو المسلح بطنجة، ومطاردة هوليودية لتعقب سيارة محملة بالتبغ المهرب في العرائش، ورفع الحساب الإداري في غياب الرئيس بوزان

الأنتربول يطارد مغربيا مشتبها بضلوعه في السطو المسلح بطنجة، ومطاردة هوليودية لتعقب سيارة محملة بالتبغ المهرب في العرائش، ورفع الحساب الإداري في غياب الرئيس بوزان

7 مارس, 2014

حصريا، تقدم “الشمال بريس” لقرائها ملخصا للمواضيع والأحداث التي تناولتها الصحف الوطنية الصادرة ليومي السبت والأحد ( (8/9 مارس 2014)، خاصة التي سجلت بجهة طنجة – تطوان، وجاء في مقدمتها:

“إعفاء رئيس الدائرة الأمنية لمرتيل”، و”رفع الحساب الإداري في غياب رئيس بلدية وزان وسط احتجاجات”، و”مذكرة بحث دولية ضد المشتبه الرئيسي في سرقة بنك طنجة بعد تحديد هويته”، و”مطاردة هوليودية لتعقب سيارة محملة بالتبغ المهرب”، و”الأنتربول يطارد مغربيا مشتبها بضلوعه في جريمة السطو المسلح بطنجة”، و”بلدية إكزناية تقبر مشروعا لتصفية الدم وتمنح أرضه لشركة عقارية”، و”لجنة من المجلس الجهوي للحسابات تحل بمستشفى الأمراض العقلية بتطوان”.

 ونبدأ مع “الأخبار” التي نشرت أن المديرية العامة للأمن الوطني أصدرت، بحر الأسبوع الماضي، برقية عاجلة لولاية تطوان، تم بموجبها إعفاء الضابط الممتاز العميد (س/ط) من مهامه على رأس الدائرة الأمنية الثانية بمدينة مرتيل، بعد سنتين من تعيينه بها.

وجاء إعفاء المسؤول الأمني المذكور، بناء على تقارير ميدانية للجنة تفتيش مركزية كانت قد حلت بمقر الدائرة الأمنية المعنية في وقت سابق، وقامت بالتحقيق في شأن عدد من الشكاوي، إضافة إلى تقارير رفعت ضده من طرف هيآت مدنية وحقوقية محلية.

وفي موضوع آخر، أكدت أنه، للمرة الثانية، يتم تأجيل دورة الحساب الإداري بوزان، أول أمس الخميس، إذ رفعت الجلسة بعدما رفضت المعارضة مناقشة جدول الأعمال، وذلك في غياب رئيس المجلس البلدي، الذي لم يحضر جلستين، إذ اختفى عن الأنظار بعد القبض على تقني وتفجر قضية فساد.

أما “أخبار اليوم” فكشفت أن المصالح القضائية والأمنية تمكنت من تحديد هوية من يفترض أنه المشتبه به الرئيس في عملية السطو على أموال كانت تحملها سيارة تابعة لشركة متخصصة، اثناء توقفها أمام إحدى الوكالات البنكية، الأسبوع الماضي، في مدينة طنجة.

ويتعلق الأمر بمغربي مقيم في الديار البلجيكية يدعى حسن بغلي، الذي سبق أن أدانه القضاء البلجيكي بعشر سنوات سجنا عام 2002، بعد تورطه في 10 عمليات سطو وسرقة ومواجهات عنيفة مع قوات الأمن، وتزعمه عصابة متخصصة كانت تمارس جرائمها في بلجيكا.

كما نشرت أن صفارات الإنذار والمنبهات الصوتية لسيارتي الأمن والدرك بالعرائش، ليلة الأربعاء/الخميس، كسرت صمت وهدوء المدينة، وهما تطاردان بطريقة هوليودية سيارة من الحجم الكبير، كانت تسير بطريقة جنونية وسط شوارع المدينة، بعدما تمكنت من اختراق “باراج” خاص بدرك مركز الساحل، ثم “باراج” آخر لرجال الأمن بمدخل المدينة، عبر الطريق القادمة من جهة طنجة/تطوان.

وأوضحت أن عناصر الدرك بمركز الساحل اضطرت إلى مطاردة سيارة من الحجم الكبير من طراز “اسبرانتر 207″، ذات لون أصفر، بعدما أشاروا إليها بالتوقف لتفتيشها، ليفاجئوا بعدم امتثال صاحبها لأوامرهم، حيث اخترق حاجزهم، قبل أن ينطلقوا خلف السيارة في محاولة لتعقبها.

أما “المساء” فكشفت أن الشرطة المغربية استعانت، رسميا، بالشرطة الدولية لفك لغز السطو المسلح بطنجة، ليتم صدور مذكرة بحث دولية في حق مواطن مغربي مشتبه في ضلوعه في الجريمة.

وأكدت أن المبحوث عنه سبق أن نفذ عملية سطو مسلح على وكالة بنكية في برشلونة، وكان عمره وقتها 17 عاما فقط، لتقوم السلطات الإسبانية بترحيله إلى المغرب.

وفي موضوع آخر، أشارت إلى أن بلدية إكزناية، المجاورة لطنجة، أقبرت مشروعا لبناء مركز لتصفية الدم لصالح مرضى القصور الكلوي، بعدما فوتت وعاءه العقاري لشركة عقارية، متجاهلة اتفاقية الشراكة التي منح بموجبها المكتب الجماعي السابق بقعة أرضية للجمعية التي تكلفت بإنجاز المشروع.

وذكرت أيضا أن لجنة من المجلس الجهوي للحسابات حلت بمستشفى الأمراض العقلية بتطوان، للتأكد من عدد من المشاريع التي يتم إنجازها، والوقوف على حساباته.

ووفق اليومية نفسها، فإن اللجنة المذكورة سجلت العديد من الملاحظات في تقريرها، بخصوص مرافق المستشفى، وخصوصا جناح النساء.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: