مدريد تدعو الإتحاد الأوروبي لمساعدة بلدان العبور لتفادي تكرار مأساة سبتة المحتلة

مدريد تدعو الإتحاد الأوروبي لمساعدة بلدان العبور لتفادي تكرار مأساة سبتة المحتلة

10 مارس, 2014

دعا خورخي فرنانديز دياز، وزير الداخلية الإسباني، اليوم (الاثنين)، الاتحاد الأوروبي لمساعدة البلدان المصدرة للهجرة السرية وبلدان العبور من أجل مكافحة تدفقات الهجرة السرية وتجنب المآسي الإنسانية.

وأوضح فرنانديز دياز، في مقابلة مع إذاعة (أوندا سيرو) الإسبانية الخاصة أنه “يتوجب على الاتحاد الأوروبي مساعدة البلدان المصدرة للهجرة غير الشرعية وبلدان العبور في مكافحتها لهذه الظاهرة”، معتبرا أنه يتعين تدبير هذه القضية وفق مقاربة شمولية.

وأبرز، بالمناسبة، أهمية “التضامن والمسؤولية المشتركة” للدول الأوروبية للحد من الهجرة السرية التي باتت، بحسبه، ظاهرة “معقدة” يتطلب تدبيرها “سياسة دولة”، مشددا على أن الاتحاد الأوروبي مدعو لوضع “سياسة شاملة تأخذ بعين الاعتبار البعد الإنساني” لهذه الظاهرة.

كما سؤل فرنانديز دياز عن استخدام الرصاص المطاطي ضد مهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء كرد على “السلوك العنيف” الذي أبداه هؤلاء المهاجرون غير الشرعيين لدى محاولتهم دخول ثغر سبتة المحتل يوم سادس فبراير الماضي، فرد وزير الداخلية الإسباني قائلا “كنت أتمنى ألا يستخدم الرصاص المطاطي في مثل هذه الحالة”.

 

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: