صحافيون بطنجة يحتجون ضد التضييق عليهم وحرمانهم من الحق في الوصول إلى المعلومة

صحافيون بطنجة يحتجون ضد التضييق عليهم وحرمانهم من الحق في الوصول إلى المعلومة

13 مارس, 2014

تجمع عدد من الصحافيين وبعض النشطاء من هيآت حقوقية وسياسية إلى جانب فعاليات من المجتمع المدني بطنجة، أمس (الأربعاء)، أمام مقر ولاية الأمن بالمدينة للتعبير عن اعتراضهم على استهداف الصحفيين والتضييق عليهم لحرمانهم من الحق في الوصول الى المعلومة.

ورفع المحتجون، وأغلبهم يمثلون منابر الكترونية محلية، لافتات وشعارات تندد بالاسلوب القمعي الذي تعاملت به عناصر الأمن مع مراسل جريدة “المساء” ومدير أحد المواقع الالكترونية المحلية، اللذان تم استدعاءهما على خلفية نشرهما خبرا يتعلق بالتحقيقات التي تباشرها المصالح الأمنية حول عملية السطو المسلح على ناقلة للأموال بمدينة طنجة.

وكانت عناصر الشرطة القضائية والاستعلامات العامة التابعة للمصلحة الولائية بطنجة قامت، يوم الاثنين الماضي، باستدعاء كل من حمزة المتيوي (المساء)، وأحمد اكزناي، موقع “طنجة بريس” للتحقيق معهما بشأن خبر قاما بنشره في منبريهما، وكشفا فيه عن هوية العقل المدبر المحتمل لعملية السطو المسلح على أموال كانت موجهة لإحدى الوكالات البنكية بالمدينة، ما عتبرته السلطات الأمنية “تشويشا على التحقيق”.

يذكر، ان ثلاثة أشخاص على الأقل، سبق لهم أن هاجموا، صباح يوم الاثنين 24 فبراير الماضي، سيارة لنقل الاموال على مستوى شارع مولاي عبد العزيز بطنجة باستعمال الرصاص الحي، حيث أسفر الحادث عن إصابة شخصين بجروح متفاوتة الخطورة والاستيلاء على كيسين  يحملان مبالغ مالية كبيرة لم يتم تحديد قيمتها.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: