مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومتعاطفين مع سلفي بحي “أرض الدولة” بطنجة

مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومتعاطفين مع سلفي بحي “أرض الدولة” بطنجة

16 مارس, 2014

عاش سكان حي “أرض الدولة “ببني مكادة، مساء أمس (السبت)، أجواء رعب حقيقة، بسبب معركة ساخنة ومواجهات عنيفة اندلعت، بين القوات الأمنية ومئات من شباب الحي، على إثر محاولة عناصر من الفرقة الوطنية إيقاف أحد العناصر المحسوبة على التيار السلفي بالمنطقة.

وأسفرت هذه المواجهات، التي استعمل فيها الرصاص الحي والأسلحة البيضاء والحجارة، عن إصابة 5 عناصر أمنية بجروح متفاوتة على مستوى الرأس والصدر والورك، نتيجة تعرضهم لوابل من الحجارة، نقلوا على إثره إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالمدينة، فيما امتنع عدد من المصابين من سكان الحي عن الالتحاق بالمستشفى مخافة من الاعتقال.

كما لحقت أضرار كبيرة بسيارة للشرطة من نوع “رونو طرافيك”، التي انقلبت وسط الشارع بسبب السرعة المفرطة التي كان يسير بها السائق خوفا من ملاحقته من قبل بعض المتهورين بالحجارة والسيوف، خاصة بعد أن أطلق أحد رجال الأمن الرصاص في الهواء، حين وجد نفسه في مواجهة مفتوحة مع بعض أبناء الحي.

وأفادت مصادر متطابقة، أن المواجهات انطلقت حوالي العاشرة ليلا، حينما حاصر أفراد من الفرقة الوطنية عنصرا ينتمي إلى السلفية الجهادية، الذي رفض الإدلاء ببطاقة الهوية والامتثال إلى تعليمات الفرقة، حيث دخل في مشادات كلامية مع عناصر الفرقة، التي حاولت اقتياده إلى مركز الشرطة، قبل أن يتدخل عدد من أصحاب المحالات التجارية، بمساندة أزيد من 200 شاب من سكان الحي، الذين هاجموا الفرقة واستطاعوا تخليص السلفي من قبضتهم.

وأكدت نفس المصادر، أن المواجهات استمرت لأزيد من ثلاث ساعات متتالية، رغم الإنزال الأمني المكثف، بمشاركة “كوماندو” من الشرطة الخاصة، المعروفة بلثامها الأسود، الذي حاول السيطرة على الوضع وإجبار المتعاطفين على إخلاء ساحة المعركة، إذ خيمت حالة من الهلع والخوف بين سكان الحي، وحصل ارتباك كبير في حركة المرور، بسبب استعمال الحجارة بطريقة شرسة وصفت بأنها شبيهة بـ “الثلاثاء الأسود” من سنة 2012، الذي شهدت فيه المنطقة  اصطدامات عنيفة بسبب رفض سكان حي “أرض الدولة” تنفيذ حكم قضائي بإفراغ منزل.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: