عودة التوتر إلى أرض الدولة في طنجة، وارتفاع حالات قتل المواليد من علاقات غير شرعية بطنجة، ومسيرات بالفنيدق تطالب باعتقال مهاجر اغتصب سيدة متزوجة

عودة التوتر إلى أرض الدولة في طنجة، وارتفاع حالات قتل المواليد من علاقات غير شرعية بطنجة، ومسيرات بالفنيدق تطالب باعتقال مهاجر اغتصب سيدة متزوجة

17 مارس, 2014

تناولت الصحف الوطنية الصادرة، اليوم (الثلاثاء 18 مارس 2014)، عددا من المواضيع والأحداث التي شهدتها الجهة الشمالية من المملكة، واختارت “الشمال بريس” مجموعة منها، جاء في مقدمتها:

 “المطالبة بالتحقيق في هوية مستفيدين من مربعات سوق الجملة بتطوان”، و”هيآت ومؤسسات تطالب بضرورة حماية المال العام ومواجهة الفساد”، و”مهنيو مطاعم عين لحصن يصعدون احتجاجهم”، و”ارتفاع حالات قتل المواليد من علاقات غير شرعية بطنجة”، و”عودة التوتر إلى أرض الدولة في طنجة بعد اعتقال الأمن لأحد السلفيين”، و”مسيرات غضب بالفنيدق تطالب باعتقال مهاجر اغتصب سيدة متزوجة”، و”هذه أسباب صدامات حي بني مكادة”، و”هل تترصد الجماعات المتطرفة بالأجهزة الأمنية بطنجة”، و”الشرطة تحل ببلدية وزان من جديد وتستمع للمكلف بقسم الصفقات وصاحب تجزئة”، و”نجاة أسرتين من الموت بعد انهيار مبنى شيد على حافة شاطئ بالعرائش”.

ونبدأ مع “الأخبار” التي كشفت أن عدة أصوات محلية بمدينة الحمامة البيضاء طالبت بضرورة فتح تحقيق مستقل وعاجل حول هوية بعض المستفيدين من مربعات سوق الجملة للخضر والفواكه بتطوان مع العمل على نشر لوائح المستفيدين من هذه المربعات ضمانا للشفافية والحكامة الجيدة الواجب توفرها والمرتبطة بتسيير هذا المرفق العمومي الهام.

كما نشرت أن هيأة حماية المال العام (فرع إقليم وزان) نظمت ندوة تكوينية بالمركز الاجتماعي والثقافي ودعم مبادرات الشباب، حول موضوع قراءات قانونية وحقوقية في المال العام، وذلك بحضور وازن لكل من طارق السباعي، رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام، وعبد الصمد صدوق، رئيس “ترانسبرانسي” المغرب وغيرهم، حيث طالب المتدخلون في الندوة بضرورة حماية المال العام مواجهة الفساد.

أما “الصباح” فأكدت أن أرباب ومستخدمي عدد من المطاعم المتضررة، الواقعة على بعد حوالي 13 كيلومترا من مدينة تطوان، أقدموا، أخيرا، على إغلاق الموقف العمومي للسيارات، ومنعوا الزوار من ولوجه للتعبير عن رفضهم إقامة هذا الموقف لجوار أحد المطاعم بعينها.

وأنجزت اليومية ملفا حول “قتل العازبات لمواليدهن هربا من الفضيحة”، وتطرقت فيه إلى هذه الظاهرة بمدينة طنجة ، حيث ذكرت أن المدينة أصبحت تعد من الحواضر المغربية التي استفحلت فيها، بشكل مثير للانتباه، ظاهرة الإجهاز على الأجنة والرضع والتخلي عنهم في أماكن خطيرة مثل قمامات الأزبال أو قنوات الصرف الصحي أو شوارع خالية تحت رحمة الكلاب الضالة، لدرجة اصبحت هذه المشاهد الوحشية والمؤلمة لا تعدو أن تكون عادية بعدد من الأحياء الشعبية بالمدينة.

وسردت الجريدة مجموعة من الحوادث المثيرة التي شهدتها المدينة، خلال السنوات الماضية، مبرزة التحول الذي طرأ في طريقة التخلص من مواليد غير مرحب بهم من قبل عدد  من الأمهات العازبات.

من جهتها، أفادت “المساء” أن التوتر بمنطقة بني مكادة في طنجة لا ينتهي حتى يبدأ آخر، إذ بعد ساعات على تفريق الاحتجاجات التي تلت توقيف سائق سيارة مشتبه بتورطه في تجارة المخدرات، والتي استخدم فيها الأمن الرصاص، عاد حي أرض الدولة ليشتغل من جديد إثر اعتقال شخص ينتمي للتيار السلفي.

وفي خبر آخر، ذكرت أن مدينة الفنيدق تعيش على وقع مسيرات يومية لسكانها، احتجاجا على اغتصاب سيدة متزوجة من قرية “بني مزالة” بضواحي المدينة على يد مهاجر إفريقي غير شرعي، ما زال البحث جاريا عنه، كما نددوا في وقفتهم الاحتجاجية أمام مفوضية أمن الفنيدق بالانفلات الأمني الذي تعيشه ضواحي المدينة الساحلية.

من جهتها، أكدت “أخبار اليوم” أن التوتر عاد ليخيم مجددا على مقاطعة بني مكادة بعد المواجهات الدامية بين مدنيين والأمن، موضحة أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة اعترضوا سيارة سلفي، غير أنه رفض تسليم وثائق سيارته، ليبدأ مدنيين بإلقاء الحجارة.

“الأحداث المغربية” اهتمت بدورها بالموضوع، وكشفت أن الرواية الرسمية تشير إلى أن الحادث الذي استهدف مقر الدائرة الأمنية الخامسة، بعد ظهر اليوم الجمعة المنصرم، حين حاول مجموعة من الأشخاص إرغام رجال الأمن على إطلاق سراح أحد المبحوث عنهم، تقول إن هذا الأخير كان رفقة ناشط في جماعة إسلامية محظورة، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه، وهو ما أثار استياء البعض من أهل الحي.

كما نشرت أن ملف الفساد الذي فجره تقني بلدية وزان ما زال يلوح بالجديد، ويكشف عن ملفات أخرى تتعلق بصفقات عمومية أبرمتها بلدية وزان خارج القانون وأصبحت موضوع بحث من طرف الشرطة القضائية، حيث حلت هذه الأخيرة من جديد ببلدية وزان واستعمت للمسؤول عن الصفقات الحضرية واستمعت كذلك لصاحب تجزئة المنظر الجميل التي جاءت في اعترافات التقني المعتقل، الذي اعترف بتزوير دفتر التحملات الأصلي لهذه التجزئة.

وفي خبر آخر، أبرزت أن أسرتين نجتا من انهيار مبنيين عشوائيين على حافة جبل يطل على شاطئ البحر “الماء الجديد” بالعرائش.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: