احتجاجات السلفيين مستمرة ببني مكادة للمطالبة بإطلاق سراح شيوخهم المعتقلين

احتجاجات السلفيين مستمرة ببني مكادة للمطالبة بإطلاق سراح شيوخهم المعتقلين

18 مارس, 2014

واصل أفراد محسوبين على التيار السلفي الجهادي بطنجة، احتجاجاتهم الرافضة للاعتقالات التي طالت عنصرين ينتسبان إلى هذا التيار المحظور، وخاضوا، بعد صلاة المغرب ليوم أمس (الاثنين)، وقفة احتجاجية بساحة تافيلالت ببني مكادة، للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين على خلفية الأحداث الخطيرة، التي شهدتها المنطقة، ليلة السبت الماضي، وأسفرت عن إصابات في صفوف رجال الأمن وعدد من المواطنين.

وتجمع عشرات من الشيوخ السلفيين، تلبية لنداء اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بالمغرب، حيث رددوا شعارات تدين استمرار أسلوب المضايقات والاعتقالات التي تطال السلفيين، وخصوا بالذكر كل من عبد العزيز البقالي وعبد العزيز امحند، اللذان اعتقلا من طرف مصالح الشرطة القضائية، الأول اعتقل ليلة السبت الماضي والثاني أول أمس الأحد، بتهم اعتبروها “كيدية وملفقة”.

واختتم المحتجون وقفتهم بتلاوة بيان ختامي، نفوا فيه مشاركتهم في الاعتداءات التي طالت رجال الأمن، السبت الماضي، وأكدوا أنهم لا يتحملون أي مسؤولية في أحداث بني مكادة الأخيرة، مبرزين في نفس الوقت عزمهم الاستمرار في الاحتجاج السلمي والمشروع إلى حين إطلاق سراح كل المعتقلين، سواء الذين اعتقلوا مؤخرا أو الذين يقبعون في السجون المغربية منذ سنوات.

وكانت منطقة بني مكادة، عاشت، ليلة السبت الماضي، أجواء رعب حقيقية، بسبب معركة ساخنة اندلعت بين القوات الأمنية ومئات من شباب حي “أرض الدولة”، على خلفية اعتقال أحد العناصر المحسوبة على التيار السلفي بالمنطقة من قبل عناصر من الفرقة الوطنية.

 وأسفر المواجهات، التي استعمل فيها الرصاص الحي والسيوف والحجارة، عن إصابة 5 عناصر أمنية بجروح متفاوتة نتيجة تعرضهم للرشق بالحجارة، فيما لحقت أضرار كبيرة بسيارة للشرطة من نوع “رونو طرافيك”، التي انقلبت وسط الشارع بسبب السرعة المفرطة التي كان يسير بها السائق خوفا من ملاحقته من قبل شباب الحي، الذين كانوا مدججين بالسيوف والعصي والأسلحة البيضاء.

ihtijajat 1

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: