انتقادات لاذعة للجنة برمجة البطولةّ الوطنية بسبب رضوخها لضغوطات المغرب التطواني

انتقادات لاذعة للجنة برمجة البطولةّ الوطنية بسبب رضوخها لضغوطات المغرب التطواني

18 مارس, 2014

وجه عدد من مسيري الفرق الوطنية انتقادات لاذعة للجنة البرمجة التابعة للجامعة الملكية لكرة القدم، نتيجة رضوخها لضغوطات المغرب التطواني، وتأجيلها للمباراة المؤجلة عن الجولة السابعة عشر من البطولة الوطنية، التي كان من المقرر أن تجمع بين فريقي  “الماط” وضيفه الجيش الملكي غدا (الأربعاء).

واستغرب المنتقدون، من الدفوعات التي تقدم بها فريق الحمامة البيضاء، التي ركزت على تخوفه من العياء والإرهاق الذي من الممكن أن يصيب لاعبيه نتيجة كثرة المباريات، علما أنه لا يشارك في أي من المسابقات الخارجية، ولم يخض مواجهاته المؤجلة رغم مطالب الأندية، التي تنافسه على درع الدوري، بمبدأ تكافؤ الفرص على مستوى برمجة المباريات.

وعلل المسيرون الغاضبون، أسبابا استيائهم بالتعاطف المفضوح للجامعة الملكية مع فريق “ابرون،” وإلغائها لعقوبة التوقيف بحق الاعب التطواني، المهدي الخلاطي، الذي متعته لجة التحكيم، في سابقة بتاريخ البطولة الوطني، بالعفو من عقوبة التوقيف، بعد مراجعة صور الفيديو، وهو القرار الذي أثار احتجاج أندية كثيرة بالدوري، و في مقدمتها جمعية سلا الذي رفع لاعبوها شارات سوداء احتجاجا على هذا القرار “الجائر”.

يذكر، أن لجنة البرمجة التابعة للجامعة الملكية لكرة القدم، حددت موعدا جديدا لإجراء المباراة المؤجلة عن الجولة السابعة عشر من البطولة الوطنية، بين فريقي المغرب التطواني والجيش الملكي، وحددته يوم الأربعاء القادم 26 مارس الجاري، بدلا من الموعد السابق، الذي كان  مقررا غدا (الأربعاء).

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: