مراسلة تكشف عن تلاعبات خطيرة بمدرسة (ENCG) بطنجة، واكتشاف حالات غريبة من السل والجرب بمدارس الشاون، مصرع امرأة حاولت إجهاض نفسها بسم الفئران بالعرائش

مراسلة تكشف عن تلاعبات خطيرة بمدرسة (ENCG) بطنجة، واكتشاف حالات غريبة من السل والجرب بمدارس الشاون، مصرع امرأة حاولت إجهاض نفسها بسم الفئران بالعرائش

20 مارس, 2014

اختارت لكم “الشمال بريس” خلال جولتها في الصحف الوطنية الصادرة، يوم الجمعة (21 مارس 2014)، عددا من المواضيع والأحداث التي سجلت بجهة طنجة – تطوان، وجاء في مقدمتها:

 “انتشال جثة امرأة بتطوان”، و”مصرع عائلة بشقتها بالقصر الكبير”، و”مراسلة تكشف عن تلاعبات خطيرة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بطنجة”، و”مطالبة رئيس الحكومة بالتحقيق في مأذونية التصدير المؤقت للحاويات”، و”اكتشاف حالات غريبة من مرض السل والجرب بمدارس الشاون”، و”السيارات تختفي من شوارع طنجة”، و”مصرع امرأة حاولت إجهاض نفسها باستعمال سم الفئران بالعرائش”.

 ونبدأ مع “الصباح” التي أكدت أن عناصر الوقاية المدنية انتشلت، الثلاثاء الماضي، جثة امرأة مجهولة الهوية، مرمية بضفة واد المحنش بتطوان، أمام المحطة الطرقية بغرب المدينة.

وكشف مصدر مأذون أن عناصر الشرطة لم تعثر على أي وثيقة تحدد هوية الهالكة، موضحا أن الجثة اكتشفها مواطن حين كان مارا بالقرب من الوادي، ليقوم بإخطار السلطات المحلية، التي حضرت إلى عين المكان رفقة الوقاية المدنية التي نقلت الجثة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي “سانية الرمل” بالمدينة.

كما نشرت أن سكان حي بولعيش بالقصر الكبير عثروا، الثلاثاء الماضي، على ثلاث جثث من أسرة واحدة، لقوا مصرعهم في ظروف غامضة، داخل شقتهم الواقعة قرب معمل العسل بدار الدخان داخل المدينة، ورجحت مصادر أن يكون سبب الوفاة اختناقا نتيجة تسرب غاز البوتان من سخانة ماء ترك مفتوحة.

أما “المساء” فكشفت أن وزير التعليم العالي، الحسين الداودي، توصل بمراسلة من مجلس النواب، تطالبه بفتح تحقيق عاجل في المشاكل التي تعرفها المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بطنجة، وعن وجود تلاعبات من طرف بعض الأساتذة، تضر بمستوى التكوين في المؤسسة.

المراسلة كشفت أن عدد من أساتذة هذه المدرسة الوطنية يملكون مدارس وعاهد خاصة تتشابه في تكوينها مع التكوين الذي تقدمه المؤسسة التابعاة لجامعة عبد  المالك السعدي.

من جهتها، أفادت “الأخبار” أن الجامعة الديمقراطية للنقل الوطني والدولي، ومقرها بطنجة، ما زالت تنتظر رد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران على مراسلتها المؤرخة، في شهر يوليوز الماضي، والمتعلقة بالمطالبة بفتح تحقيق عاجل بشأن أحد أخطر ملفات الريع التي يعرفها قطاع النقل الدولي ببلادنا، والمتمثل في مأذونية التصريح المبسط للتصدير المؤقت للحاويات “التريبتيك”، وإعمال فيه مقتضى قانون الحرية التنافسية التي تنهي عهد الاحتكار.

وفي خبر آخر، ذكرت أن حالة من الذعر والخوف الشديد خيمت، الثلاثاء الماضي، على محيط مؤسستين تعليميتين بمدينة الشاون، وذلك  بعد  اكتشاف حالات غريبة من داء السل والجدام الفتاكين، وهي أمراض معدية كان يعتقد أنها “انقرضت” ببلادنا، لتطرق باب المغاربة من جديد، موضحةأنه جرى اكتشاف حالتين من داء السل داخل ثانوية محمد بن عبد الكريم الخطابي بجماعة باب برد.

“الأحداث المغربية” أكدت أن مصالح الأمن بمدينة طنجة استقبلت، طيلة الفترة الأخيرة، العشرات من الشكايات حول اختفاء أنواع مختلفة من السيارات بأماكن متفرقة، بعدما تفاقمت هذه الظاهرة بشكل سريع، وأثارت انتباه الأمنيين أمام خطورتها حين اختفت العديد من السيارات من الشارع العام في ظروف غامضة، دون أن يتم العثور عليها.

وكانت ولاية أمن طنجة قد سجلت، قبل حوالي أسبوع، تعرض 4 سيارات للسرقة في يوم واحد.

كما نشرت أن امرأة حاولت إجهاض نفسها بسم فئران ففارقت الحياة، مشيرة إلى أنها قامت بحشو مهبلها بالسم للتخلص من الحمل “الخاطئ”، غير أنها أصيبت بنزيف حاد وألم، قبل أن تفارق الحياة

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: