الداعية عائض القرني يدعو من القصر الكبير إلى الالتحام والسعي لخطاب التجميع والتصفيف

الداعية عائض القرني يدعو من القصر الكبير إلى الالتحام والسعي لخطاب التجميع والتصفيف

1 أبريل, 2014

أكد الدكتور عائض القرني، الداعية الإسلامي السعودي، في لقاء نظم مساء أمس الاثنين بالقصر الكبير، أن الاستنتاج الذي خرج به من خلال زيارته لأربعين دولة، بما فيها المغرب، هو أن الإسلام في تصاعد وسيصبح الدين الأول في الحياة.

وأوضح عائض خلال اللقاء، الذي نظمته جمعية التراث والتنمية وحضره أزيد من ثمانية الآف شخص، أن راية الإسلام لم يحملها العرب وحدهم بل شارك في رفعها كذلك أناس من غير العرب كيوسف بن تاشفين من أمازيغ المغرب وأحمد تركمان من تركيا وغيرهم، داعيا، في الوقت ذاته، الأمة الاسلامية للالتحام والسعي لخطاب التجميع والتصفيف وليس خطاب التفرقة مصداقا لقوله “إنما المؤمنون إخوة”.

وأبرز الداعية السعودي، مؤلف كتاب “لا تحزن”، أن الدعوة يجب أن يتبع فيها خطاب الرحمة “العلم بالحق والرحمة بالخلق”، وذلك مصداقا لقوله تعالى “وادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن”، فالدين الإسلامي هو دين الوسطية والاعتدال والتسامح.

من جهته، صرح أحمد الخاطب، رئيس جمعية التراث والتنمية، لـ “الشمال بريس”، أن استضافة الشيخ القرني هو حدث تاريخي متميز لأنه يتعلق بعالم من علماء الأمة المتميزين، الذين يحرصون على ترسيخ مبادئ وقيم الإسلام الوسطي والمعتدل المتسامح، مضيفا أن مدينة القصر الكبير، ذات البعد الحضاري والتاريخي، ظلت دائما نبراسا يذود عن الإسلام في مختلف المواقع والاتجاهات الايجابية.

karney (2)

karney

karney (3)

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: