الجوهري: عرض شريط “دم وماء” بتطوان دعم للموروث التقليدي المغربي

الجوهري: عرض شريط “دم وماء” بتطوان دعم للموروث التقليدي المغربي

4 أبريل, 2014

قال المخرج السينمائي المغربي عبد الإله الجوهري إن شريطه القصير الجديد “دم وماء” استلهام واقعي لجدلية الحياة والموت في علاقتها بالموروث التقليدي المغربي.

وأضاف الجوهري في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة عرض” دم وماء”، مساء امس الخميس بسينما “أبينيدا” ضمن المسابقة الرسمية للفيلم القصير في إطار الدورة ال20 لمهرجان تطوان لسينما بلدان حوض المتوسط، “حاولت من خلال تيمة الشريط، ان أعالج طقوسا دينية واجتماعية متجذرة في ثقافتنا العربية والاسلامية المتمثلة في مجموعة من العادات والتقاليد كشعيرة الذبح يوم عيد الاضحى والختان وليلة الزفاف من خلال رصد طريقة الاحتفال بها من زوايا فنية مختلفة مستلهمة من الواقع المغربي”.

وأضاف أن “دم وماء” الذي صور مشاهده في أحياء مدينة فاس العتيقة، يجسد أيضا مقاربة مركبة لعنصرين أساسيين في الحياة هما الماء ، الذي يرمز الى الحياة والاستمرارية ، والدم الذي يرمز الى الموت، مبرزا أن الشريط الذي شخص ادواره ممثلون سينمائيون قديرون أمثال محمد بسطاوي ونعيمة المشرقي ويونس مكري وثريا العلوي وآخرون، وكتب قصته الكاتب محمد اعريوس “لا يقدم صورة نقدية لثقافتنا المغربية الأصيلة، بقدر ما يرصد وقائع معيشة بمشاهد حية نابضة بالحركة”.

وقال في هذا الصدد، “أنا لا أتخيل واقع مجتمعنا وإنما أصف ما أرى ويحدث فيه، بلغة فنية حقيقية تحترم قواعد الكتابة السينمائية، وليست فيها غرائبية”، مشيرا إلى أن اختيار حواري مدينة فاس العتيقة لتصوير شريطه الجديد، أملته اعتبارات أساسية تتمثل في ارتباطه بهذه المدينة التي ترعرع فيها ومعرفته الجيدة بها وبفضاءاتها المتنوعة، وفي مضمون الفيلم الذي يعكس بشكل عام جانبا من التقاليد الثقافية المغربية الأصيلة بأبعادها الاجتماعية والروحية وغيرها. ويعتبر “دم وماء” ثالث أفلام الجوهري السينمائية بعد “كليك ودكليك” و “الراقصة”. ويشارك في هذه الدورة التي ستختتم غدا 38 فيلما ضمن المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة والقصيرة بالإضافة إلى أفلام خارج المسابقة، تمثل 12 بلدا أوروبيا وعربيا هي مصر وتونس واسبانيا وفرنسا وايطاليا وتركيا واليونان وفلسطين وقطر والعراق ولبنان إضافة إلى المغرب.

ويرأس المخرج السوري محمد ملص لجنة تحكيم الفيلم الطويل والتي تضم إلى جانبه كل من مديرة دار السينما في روما كاترينا داميكو والناقدة السينمائية الألمانية باربرا لوراي والممثل والمخرج المسرحي الفرنسي باسكال تورو إضافة إلى الممثلة المغربية فاطمة خير.

ويرأس لجنة تحكيم مسابقة الفيلم القصير المنتج والسينمائي إسماعيل مارتي مدير مؤسسة الفيلم القصير في مدريد باسبانيا وتضم معه الناقد السينمائي المصري أحمد فايق والفنان التشكيلي المغربي عبد الكريم الوزاني والممثلة المغربية سامية أقريو.

وترأس المخرجة والمنتجة السينمائية المصرية ماريان خوري لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي وتضم معها الناقد السينمائي الفرنسي دافيد يون والناقد السينمائي الإيطالي ماريو برينتا والممثلة المغربية نورا الصقلي.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: