جهاديون عائدون من سوريا إلى المغرب يضربون عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم

جهاديون عائدون من سوريا إلى المغرب يضربون عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم

4 أبريل, 2014

يخوض معتقلون جهاديون عائدون من سوريا إلى المغرب (أغلبهم ينحدرون من مدن الشمال) إضرابا مفتوحا عن الطعام بسجن الزاكي 1 في مدينة سلا ، منذ منتصف الشهر الماضي، احتجاجا على اعتقالهم واتهامهم بالإرهاب.

وقالت “اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين في بيان لها ، ان عدد من المعتقلين المضربين على الطعام تم اعتقالهم فور وصولهم إلى المغرب مضيفة أن معظمهم لم تتجاوز مدة تواجدهم في سوريا 6 أشهر.

وأشار اللجنة في نفس البيان أنه من بين الأسباب التي دفعتهم للقتال في سوريا “دعم السلطات المغربية للقضية السورية” و”موقف علماء الأمة الإسلامية ومنهم المغاربة” بشأن نصرة السوريين ومساعدتهم.

وشدد المعتقلون في البيان على أنهم “لم يرتكبوا أي جريمة في حق بلدهم” على حد قولهم، وأنهم توجهوا إلى سوريا “من أجل مساعدة الشعب السوري”.

وكان وزير العدل والحريات المغربي، مصطفى الرميد، قد حذر في وقت سابق، من خطورة الجهاديون العائدون من سوريا الى المغرب قائلا: إن “أخطر ما يهددنا أن يذهب أشخاص، ولا أقول العشرات، بل المئات، إلى سوريا.. ماذا سيفعلون بعد نهاية الصراع في سوريا؟.. من يضمن لي أنه إذا عاد 100 منهم للمغرب ألا ينفذ أحدهم عملية إرهابية”.

أخبار اليوم

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: