إعفاء مدير ثانوية بالشاون بسبب علاقة مشبوهة مع تلميذة من نزيلات القسم الداخلي، وإعفاء والي أمن تطوان، والتحقيق في استعمال وثيقة احتياج مزورة بالفنيدق

إعفاء مدير ثانوية بالشاون بسبب علاقة مشبوهة مع تلميذة من نزيلات القسم الداخلي، وإعفاء والي أمن تطوان، والتحقيق في استعمال وثيقة احتياج مزورة بالفنيدق

5 أبريل, 2014

إختارت لكم “الشمال بريس” خلال جولتها في الصحف الوطنية الصادرة، يومي السبت/ الأحد (5/6 أبريل 2014)، عددا من المواضيع والأحداث التي سجلت بجهة طنجة – تطوان، وجاء في مقدمتها:

 “إعفاء مدير ثانوية بالشاون بسبب علاقة مشبوهة مع تلميذة من نزيلات القسم الداخلي”، و”إعفاء والي أمن تطوان من منصبه واعتقال تاجر مخدرات وبحوزته مسدس وذخيرة حية”، و”النيابة العامة بطنجة تتابع 18 شخصا من مشجعي النادي المكناسي من بينهم قاصرون بسبب الشغب”، و”إغلاق المركب الجراحي بمستشفى محمد السادس بطنجة منذ أكثر من خمسة أشهر”، و”المياه العادمة.. كارثة بيئية تهدد سكان حي بوخالف بطنجة”، و”إعفاء والي أمن تطوان قبل ثلاثة أشهر من بلوغه سن التقاعد”، و”سكان مرتيل يحتجون على سخاء بلدية المدينة مع بعض الجمعيات الصفراء”، و”متابعة تسعة من جماهير الكوديم في حالة اعتقال”، و”غموض يلف عمليات توزيع شقق على سكان حي صفيحي بأصيلة”، و”التحقيق في استعمال وثيقة احتياج مزورة بالفنيدق”، و”قاضي التحقيق يحيل 11 من مثيري الشغب بطنجة إلى السجن”، و”منافسة قوية بين الأفلام القصيرة”، و”إعفاء والي أمن تطوان”.

 ونبدأ مع “الأخبار” التي أكدت أن ولاية الأمن بتطوان تلقت، مساء أول أمس الخميس، برقية من المديرية العامة للأمن الوطني، تتضمن قرار يقضي بإعفاء والي الأمن بالمدينة من مهامه، وإلحاقه بالإدارة المركزية بالرباط مع وضعه رهن إشارة مديرية الموارد البشرية.

وفي سياق آخر، تمكنت مصالح الشرطة القضائية المختصة بتطوان، من توقيف أحد المبحوث عنهم وفق عدة مذكرات بحث وطنية، في قضايا مرتبطة بالاتجار الدولي في المخدرات القوية، وبحوزته مسدس وذخيرة حية.

وفي خبر آخر، كشفت أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة ـ تطوان قد أصدرت، الاثنين الماضي، قرارا عاجلا، يقضي بإعفاء مدير ثانوية بمدينة الشاون وإحالته على التحقيق الإداري، بتهمة ربط علاقة مشبوهة مع تلميذة تنحدر من أحد الدواوير النائية وتتابع دراستها بالسنة أولى “باك” من نزيلات القسم الداخلي بذات الثانوية.

كما نشرت أن النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بطنجة قررت، الأربعاء الماضي، متابعة 11 شخصا من مشجعي فريق النادي المكناسي، في حالة اعتقال بتهم مرتبطة بأعمال شغب شاركوا فيها، الأحد الماضي، عقب مباراة جمعت اتحاد طنجة بنظيره النادي المكناسي، بملعب ابن بطوطة الكبير بطنجة.

وفي موضوع آخر، ذكرت أن مصادر من داخل المستشفى الإقليمي محمد السادس بحي بنديان بطنجة أفادت أن إدارة هذا الأخير قررت، منذ أكثر من خمسة أشهر، إغلاق المركب الجراحي في وجه المرضى، مع الإبقاء على العمليات القيصرية الطارئة بحضور ممرض متخصص في التخدير لعدم توفر المستشفى على طبيب متخصص في التخدير.

 وأوضحت أن قرار المندوبية الإقليمية للصحة العمومية إلحاق طبيب التخدير الوحيد داخل مستشفى محمد السادس بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس جاء لتعويض الخصاص المهول الحاصل في هذا النوع من التخصصات على صعيد ولاية طنجة.

وتطرقت أيضا إلى موضوع المياه العادمة بطنجة، مشيرة إلى أن حي بوخالف يعرف أحد أخطر المشاكل البيئية بالمنطقة، والتي تتجلى في مشكل الواد الحار المكشوف الذي يخترق أحياء الحي، والذي يظل مثالا صارخا ونموذجا فاضحا لسياسة بيئية وتنموية عوجاء تم انتهاجها منذ سنوات، فكان الإخفاق ذريعا والعواقب وخيمة.

“المساء” اهتمت بدورها بخبر إعفاء والي أمن تطوان، وأشارت إلى أن الوالي عبد القادر بولكبودى أعفي قبل ثلاثة أشهر من بلوغه سن التقاعد، مع تكليف نائبه العميد الإقليمي محمد الوليدي، إلى حين تعيين والي أمن جديد.

نشرت أيضا أن “مقصيون” من عملية إحصاء سكان الحي القصديري “مرج بوطيب” بأصيلة، كشفوا عما وصفوه بـ “الفساد الكبير” الذي تعرفه عملية تسجيل المستفيدين، وعن تورط عون سلطة في عملية إعادة توظيف المساكن الصفيحية المقرر هدمها.

كما تطرقت إلى متابعة جماهير “الكوديم”، مبرزة أن وكيل الملك بابتدائية طنجة رفض إطلاق سراح الراشدين التسعة المتورطين في أعمال الشغب.

وفي موضوع آخر، ذكرت أن فعاليات سياسية ومدنية وحقوقية نظمت وقفة احتجاجية بمدينة مرتيل، ضد احتلال الملك العمومي، من طرف بعض المحلات التجارية والعشرات من المقاهي والمطاعم دون التوفر على أي سند قانوني، معرضة بذلك راحة السياح المغاربة والأجانب وحياتهم للخطر والاستياء.

حملت الوقفة شعار “ماتقيش مدينتي”، إذ رفعت لافتات ضد رئيس إحدى الجمعيات، متهمة إياه باستغلال الملك العام بالمدينة من طرف محله التجاري، وصمت بلدية مرتيل والسلطات المحلية عن الأمر.

“الصباح” تناولت بدورها موضوع إعفاء والي تطوان، نافيا أن يكون لهذا القرار علاقة بأي أخطاء مهنية أو تجاوزات ارتكبها المسؤول الأمني المعفى من مهامه، بل له ارتباط بانتهاء مدة الخدمة وببلوغه سن التقاعد، الذي دخل حيز التنفيذ منذ أبريل 2014.

وأشارت إلى أنه من المنتظر أن يتولى المهمة محمد الوليدي، العميد الإقليمي، في انتظار أن يتم تعيين والي جديد للمدينة.

كما واصلت اليومية تغطية فعاليات مهرجان تطوان السينمائي الدولي لبلدان البحر الأبيض المتوسط، موضحة أنه سيختتم، اليوم السبت، بالإعلان عن أسماء الفائزين بجوائز المسابقات الثلاث الموزعة بين الفيلم الطويل والقصير والوثائقي، فضلا عن جوائز مسابقة أفلام المؤسسات التعليمية المنظمة بالموازاة مع البرمجة العامة للمهرجان.

من جهتها، ذكرت “الأحداث المغربية” أن قضية أخرى تهز المقاطعة الثانية بمدينة الفنيدق، بعد قضية سرقة 19 جواز سفر مهيأة من مكاتبها، ويتعلق الأمر بتوقيع القائد المسؤول عنها، لكن لا علم له بها.

وأوضحت أن المعطيات الأولية تظهر أن الأمر يتعلق بوثيقة “الاحتياج” التي تصدرها السلطات الترابية لتأكيد احتياج أحد الأشخاص، أو عدم قدرته على تحمل تبعات وتكاليف خارجة عن إرادته.

كما نشرت أن مغادرة والي أمن تطوان كانت مقررة منذ مدة، بعد أن تولى هذه المهمة لمدة طويلة، كانت آخرها ولاية أمن جهة مكناس تافيلات ثم ولاية أمن تطوان.

“أخبار اليوم” اهتمت بدورها بموضوع متابعة جمهور “الكوديم”، مشيرة إلى أنهم توبعوا بتهمة “تخريب ممتلكات عامة، وإحداث أضرار بمنشآت عمومية، وارتكاب أعمال عنف، والمشاركة فيه”، كل حسب المنسوب إليه

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: