إعادة تمثيل جريمة قتل واعتداء على مسنتين بحومة  “الباريو مالكا” بتطوان                       (شاهد ألبوما من الصور)

إعادة تمثيل جريمة قتل واعتداء على مسنتين بحومة “الباريو مالكا” بتطوان (شاهد ألبوما من الصور)

6 أبريل, 2014

أعادت المصالح الأمنية بتطوان، زوال اليوم (الأحد)، تشخيص وقائع جريمة قتل راح ضحيتها سيدة مسنة بحي “الباريو مالكا” بالمدينة، على يد شخصين تم إيقاف أحدهما، أمس (السبت)، بمدينة الفنيدق، بعد أربعة أيام على تنفيذهما لهذه الجريمة النكراء.

وشخص المتهم (رشيد.ش)، البالغ من العمر 48 سنة، فصول الجريمة، التي وقعت يوم الثلاثاء الماضي (1 أبريل)، حيث استعانت العناصر الأمنية بشخص ثان لإبراز الطريقة التي اتبعاها الضنينان للإجهاز على ضحية، وذلك تحت إشراف النيابة العامة وبحضور مختلف الأجهزة الأمنية التابعة لولاية أمن تطوان.

وأفادت أطوار التشخيص، أن المتهمين أقدما على فعلتهما بعد أن دخلا بطريقة عادية إلى المنزل، لكون المتهم (رشيد.ش) يعتبر ابنا بالتبني لصاحب الدار وزوجته (ف.التوزاني)، التي تم الاعتداء عليها هي الأخرى، حيث طالبا من المسنتين الإدلاء لهما عن مكان مدخراتهما من الحلي والأموال، إلا الضحية (أ.الحسناوي)، التي يفوق سنها 85 سنة، بادرت بالصراخ للمطالبة بالنجدة، ليجدا المتهمان نفسهما مضطران إلى تكبيلها ووضع لصاق “سكوتش” على فمها، ما أدى إلى اختناقها ومفارقتها للحياة بعد لحظات قليلة، الأمر الذي أربك اللصان، اللذان لاذا بالفرار دون أن يتمكنا من تنفيذ مخططهما الإجرامي والسطو على ممتلكات المنزل.

وحظي مسلسل إعادة تشخيص الجريمة، بمتابعة لجماهير غفيرة من سكان الحي والمناطق المجاورة، الذين احتشدوا قرب مسرح الجريمة بحومة السوسي، الذي طوق بعدد من رجال الأمن وأفراد من القوات المساعدة لمراقبة وتنظيم هذه الجموع الغفيرة، التي رددت هتافات داعية إلى إعدام الجاني، نظرا للوحشية التي نفذ بها جريمته، وحتى يكون عبرة لأمثاله من القتلة.

وكانت عناصر الشرطة القضائية بتطوان، تمكنت، أمس (السبت) بتنسيق مع أمن الفنيدق، من تحديد هوية المتهم الرئيسي، (رشيد.ش)، وهو صباغ ومن ذوي السوابق العدلية في مجال السرقات، بعد تحريات وتحقيقات ميدانية مكثفة، أفضت إلى إيقافه بمحل سكناه الكائن بحي “كنديسة” بالفنيدق، إذ من المنتظر أن يتم تقديمه إلى النيابة العامة، بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، في حين لازال البحث جاريا عن المتهم الثاني، الذي صدرت في حقه مذكرة بحث وطنية.

jarima1

jamira8

jarima4

jarima3

jarima9

jarima2

jarima7

تعليق واحد

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: