سكان أحياء صفيحية بأصيلة يستنجدون باليعقوبي للتحقيق في “فساد كبير” يشوب ملفهم

سكان أحياء صفيحية بأصيلة يستنجدون باليعقوبي للتحقيق في “فساد كبير” يشوب ملفهم

7 أبريل, 2014

كشف “مقصيون” من عملية إحصاء سكان الحي القصديري “مرج بوطيب” بأصيلة، عما وصفوه بـ “الفساد الكبير” الذي تعرفه عملية تسجيل المستفيدين، وعن تورط عون سلطة في عملية إعادة توظيف المساكن الصفيحية المقرر هدمها.

وحسب المتضررين، فإن أحد أعوان السلطة، يقوم بمنح شواهد إدارية “مزورة” لغرباء عن المنطقة، تثبت أنهم من سكان الحي الصفيحي، لكي يستفيدوا من شقق بالمجمع السكني الجديد المخصص لتعويض القاطنين الفعليين بدور الصفيح.

وطالب المتضررون والي جهة طنجة -تطوان، محمد اليعقوبي، بفتح تحقيق في شكاياتهم، قائلين إن استفادة الغرباء من دور الصفيح تتم في مقابل مالي يصل ل40 ألف درهم، يذهب إلى جيب عون سلطة.

وأورد المشتكون، أنه في الوقت الذي يتم التسريع بإجراءات استفادة الغرباء من الشقق، فإن أشخاصا آخرين، من السكان الفعليين لحي مرج بوطيب، والمحصيين رسميا في لائحة ساكني دور الصفيح سنة 2007، تم إقصاؤهم من لائحة المستفيدين، رغم حصولهم على شواهد إدارية رسمية تؤكد أنهم يقطنون بالحي المذكور.

وكشفت مصادر مطلعة، بهذا الخصوص، عن وجود معطى مثير يطرح علامات استفهام حول مدى قانونية إحصاء سكان الحي الصفيحي مرج بوطيب، إذ أن عدد الشقق في المجمع السكني البديل، التي وزعت على “المستفيدين” بالفعل، تصل لحوالي 300 شقة، في حين لم يتم هدم سوى مساكن صفيحية معدودة.

يومية المساء

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: