التشطيب على مسؤولين كبيرين في الأمن والقوات المساعدة بطنجة وإعادة تمثيل جريمة قتل مسنة بتطوان وانهيار منزل بالمدينة القديمة لطنجة يعيد ملف المساكن العتيقة إلى الواجهة

التشطيب على مسؤولين كبيرين في الأمن والقوات المساعدة بطنجة وإعادة تمثيل جريمة قتل مسنة بتطوان وانهيار منزل بالمدينة القديمة لطنجة يعيد ملف المساكن العتيقة إلى الواجهة

7 أبريل, 2014
اختارت لكم “الشمال بريس” خلال جولتها في الصحف الوطنية الصادرة، يوم الثلاثاء (8 أبريل 2014)، عددا من المواضيع والأحداث التي سجلت بجهة طنجة – تطوان، وجاء في مقدمتها:
“شهادات صادمة لمزارعي الكيف والبام يتجه نحو تقديم قانون للعفو عن المبحوث عنهم”، و”انهيار منزل بالمدينة القديمة لطنجة يعيد ملف المساكن العتيقة إلى الواجهة”، و”إعادة تمثيل وقائع جريمة قتل مسنة بتطوان”، و”التشطيب على مسؤولين كبيرين في الأمن والقوات المساعدة بطنجة”، و”إيقاف رومانيين مبحوث عنهما دوليا بتطوان”، و”شرطة تطوان تفك لغز جريمة الباريو وتوقف المتهم”.
ونبدأ مع “المساء” التي نقلت شهادات صادمة أدلى بها مزارعو الكيف بباب برد نواحي الشاون، مساء أول أمس الأحد، في اللقاء الذي نظمه حزب الأصالة والمعاصرة حول تقنين الكيف.
وذكرت أن الشهادات التي تخرج إلى العبن لأول مرة حملت في طياتها اتهامات ثقيلة إلى عناصر الدرك الملكي بالابتزاز وحرق الحقول دون وجه حق “والمطالبة بعمولات للسماح بزراعة الكيف”، علاوة على “الاضطهاد المسلط على سكان المنطقة بسبب الشكايات المجهولة والمبحوث عنهم في قضايا تتعلق بزراعة المخدرات”.
كما نشرت أن المصالح الأمنية بتطوان أعادت، أول أمس، تمثيل جريمة القتل التي راحت ضحيتها سيدة مسنة بتطوان، الأسبوع الماضي، فيما تعرضت سيدة أخرى تقيم معها لضرب عنيف قبل أن يقوم الجناة بإغلاق فمها بلصاق بلاستيكي.
وفي موضوع آخر، كتبت أن انهيار أحد المنازل العتيقة بحي جنان قبطان بطنجة، الأسبوع الماضي، تسبب في حالة ذعر كبيرة وسط السكان، وفي تضرر مجموعة من المساكن المجاورة، ليفتح بذلك من جديد ملف المنازل العتيقة المحتاجة للترميم بالمدينة القديمة لطنجة.
ولم يخلف الانهيار خسائر في الأرواح، ولكنه تسبب في هلع سكان المنطقة بسبب الوضعية الهشة التي تعاني منها معظم البنايات بالمنطقة، تخوفا من أن يتبعه انهيار منازل أخرى مجاورة.
من جهتها، أكدت “الأخبار” أن المفتشية العامة للقوات المساعدة قررت، أول أمس الأحد، التشطيب النهائي من سلك الخدمة على ضابط سام بالقوات المساعدة، برتبة يوتنان كولونيل بإقليم الفحص أنجرة ولاية طنجة، دون تحديد الأسباب المباشرة لهذا الإجراء المفاجئ.
كما نشرت “الصباح” خبرا يفيد أن مصالح الأمن بتطوان أوقفت، الجمعة الماضي، رومانيين، مبحوثا عنهما على الصعيد الدولي ومطلوبين لدى الإنتربول، على خلفية تورطهما في قضايا تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات.
وأوردت اليومية أن الرومانيين، البالغين من العمر 40 و43 سنة، أوقفا بفندق غير مصنف وسط المدينة، بعد أن تم تنقيطهما بالناظم الآلي وتبين أنهما موضوع أمر لي في حقهما من قبل “أنتربول”.
“الأحداث المغربية” تطرقت لجريمة تطوان، مشيرة إلى أن البحث ما زال متواصلا عن شريك القاتل مفترض، هو ابن الضحية بالتبني.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: