ارميل يحيل مسؤول الاستعلامات العامة بمرتيل على التقاعد الإجباري وإعفاء مسؤولين بالدرك والأمن في طنجة وإسرائيلي ضمن المشاركين في مؤتمر بطنجة

ارميل يحيل مسؤول الاستعلامات العامة بمرتيل على التقاعد الإجباري وإعفاء مسؤولين بالدرك والأمن في طنجة وإسرائيلي ضمن المشاركين في مؤتمر بطنجة

8 أبريل, 2014

اختارت لكم “الشمال بريس” خلال جولتها في الصحف الوطنية الصادرة، يوم الأربعاء (9 أبريل 2014)، عددا من المواضيع والأحداث التي سجلت بجهة طنجة – تطوان، وجاء في مقدمتها:

“ارميل يحيل مسؤول الاستعلامات العامة بمرتيل على التقاعد الإجباري وإعفاء مسؤولين بالدرك والأمن في طنجة”، و”إسرائيلي ضمن المشاركين في مؤتمر بطنجة”، و”تأجيل قضية قاضي طنجة إلى 26 ماي”، و”الترامي على 51 هكتارا من أراضي الجموع بطنجة والسلاليون يرفعون دعوى قضائية”، و”سلطات طنجة تمنع إحداث محطة للطاكسيات دون ترخيص”، و”إعفاء كولونيل الدرك الملكي بطنجة”.

ونبدأ مع “المساء” التي نشرت أن المديرية العامة للأمن الوطني أحالت المسؤول الأول عن الاستعلامات العامة مدينة مارتيل على التقاعد الإجباري، بعدما رفض الالتحاق بمدينة في الصحراء المغربية، تم تعيينه فيها مؤخرا.

وأوضحت أيضا أن مدينة طنجة نالت نصيبا من التنقيلات الأمنية التي تعرفها مجموعة من المؤسسات الأمنية، على خلفية الغضبة الملكية الأخيرة على تدهور الوضع الأمني، إذ صدر قرار بتنقيل كل من القائد الجهوي للدرك بجهة طنجة ـ تطوان، ونائب رئيس الهيئة الحضرية للأمن بطنجة.

وفي خبر آخر، كشفت أن الإسرائيليين عادوا من جديد للتسلل إلى طنجة، لكن هذه المرة من بوابة جديدة، ويتعلق الأمر بمأساة الموريسكيين المهجرين والمنصرين جبرا، إذ استدعت مؤسسات منظمة لمؤتمر دولي حول هذا الموضوع، شخصا يحمل الجنسية الإسرائيلية، لحضور الندوة.

من جهتها، أفادت “أخبار اليوم” أن غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالرباط أرجأت، أول أمس الاثنين، النظر إلى غاية 26 ماي المقبل، في ملف يتابع فيه قاض سابق من أجل تلقي رشوة.

كما نشرت أن القيادة العامة للدرك الملكي أنهت مهمة الكولونيل ماجور، عبد الله الدشري، على رأس القيادة الجهوية للدرك بالشمال، لأسباب وصفت بـ “الغامضة”.

وأفادت أن القائد الجهوي، الذي عين سنة 2009، أجيل على القيادة العامة، دون أن تعرف ما إذا كانت أسندت إليه مهمة جديدة أم ظل بدون مهمة.

أما “الأخبار” فأشارت إلى أن وثائق إدارية خطيرة وأحكام قضائية تفضح بعض المتورطين في عمليات السطو والترامي على أراضي الجموع والملك الغابوي بمنطقة الفحص أنجرة، ولاية طنجة، بدعم من جهات خفية.

وفي خبر آخر، كشفت أن السلطات الأمنية والمحلية بطنجة تدخلت، نهاية الأسبوع الماضي، لمنع إحداث محطة خاصة بوقوف سيارات الأجرة الصنف الأول (الكبيرة)، بشارع الجيش الملكي (طريق الرباط)، جوار ملعب التحرير بمقاطعة السواني.

وكان عدد من سائقي سيارات الأجرة قرروا، يوم الجمعة الماضي، إحداث محطة خاصة بهم دون ترخيص مسبق من قبل لجنة السير والجولان الولائية المختصة.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: