فضيحة جديدة.. عمدة طنجة يرخص بإنشاء تجزئتين فوق محمية طبيعية وقائد يعتدي بالضرب بقضيب حديدي على عامل بناء بمرتيل ومحنة أسر 12 مشجعا مكناسيا بطنجة

فضيحة جديدة.. عمدة طنجة يرخص بإنشاء تجزئتين فوق محمية طبيعية وقائد يعتدي بالضرب بقضيب حديدي على عامل بناء بمرتيل ومحنة أسر 12 مشجعا مكناسيا بطنجة

9 أبريل, 2014

اختارت لكم “الشمال بريس” خلال جولتها في الصحف الوطنية الصادرة، يوم الخميس (10 أبريل 2014)، عددا من المواضيع والأحداث التي سجلت بجهة طنجة – تطوان، وجاء في مقدمتها:

“اعتقال المتهم الثاني في قتل مسنة بتطوان”، و”قائد يعتدي بالضرب بقضيب حديدي على عامل بناء بمرتيل”، و”فضيحة جديدة.. عمدة طنجة يرخص بإنشاء تجزئتين فوق محمية طبيعية”، و”سكان طنجة ينتفضون ضد إدارة الضرائب”، و”ثلاثة أشهر حبسا نافذا لعوني سلطة بطنجة بتهمة التزوير”، و”محنة أسر 12 مشجعا مكناسيا بطنجة”.

ونبدأ مع “الصباح” التي نشرت أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان تمكنت، صباح الاثنين الماضي، من إيقاف المتهم الثاني المتورط في قتل مسنة والاعتداء على قريبتها بحي “الباريو مالكا” بالمدينة.

وأكدت اليومية أن إيقاف المشتبه فيه (عبد الله. ح)، البالغ من العمر 42 سنة، جرى بحي راس الوطا بالفنيدق، وذلك بعد ترصد وحراسة متواصلين داما خمسة أيام، بعد أن ظل متواريا عن الأنظار طيلة الايام التي تلت جريمة القتل.

من جهتها، أفادت “المساء” أن قائد مقاطعة حضرية بمدينة مارتيل قام بجلد أحد عمال البناء بقضيب حديدي محدثا له جروحا ورضوضا في ظهره وذراعه.

وقال الضحية إن القائد قدم، رفقة أحد عناصر القوات المساعدة، من أجل إيقاف عملية بناء دعائم أحد المنازل، لعدم توفر صاحب القطعة الأرضية على رخصة البناء، بل رخصة إصلاح.

كما نشرت أن عمدة طنجة، فؤاد العماري، سقط في فضيحة عقارية جديدة، مشابهة لتلك التي وقع فيها قبل أقل من سنة، وتطلبت تدخل الوالي محمد اليعقوبي شخصيا، إذ رخص العماري لشركة عقارية بإنشاء تجزئتين فوق مساحة تابعة لمحمية طبيعية، ويمر منها مجرى مائي.

وتعتبر هذه المنطقة، التي يجري حاليا تدميرها ببشاعة كبيرة، من المحميات الطبيعية النادرة، وتضم صخورا طبيعية عمرت لآلاف أو ملايين السنين، والتي تحطمها الجرافات ليل نهار، في سباق كبير مع الزمن من أجل فرض الأمر الواقع.

وفي خبر آخر، كشفت أن “العشرات من المواطنين انتفضوا ضد المديرية الجهوية للضرائب في طنجة، احتجاجا على ما وصفوه بـ “ضعف الخدمات في بعض أقسام المديرية”، وأيضا على “السلوكات الصادرة عن بعض الموظفين، حسب رسالة تحمل توقيع مجموعة من المتضررين”.

من جهتها، كشفت “الأخبار” أن غرفة القطب الجنحي لدى المحكمة الابتدائية بطنجة أدانت، الأسبوع الجاري، عوني سلطة برتبة مقدمين، يعملان بكل من الملحقة الإدارية الرابعة والملحقة الإدارية الثالثة في طنجة، بثلاثة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية حددتها المحكمة في ألفي درهم لكل واحد منهما، بتهمة الرشوة واستخراج وثائق إدارية تتضمن بيانات غير صحيحة مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 900 و1000 درهم عبر وسطاء متخصصين في ذلك.

أما “الأحداث المغربية” فأشارت إلى أن مشجعي النادي المكناسي الـ 12، المتهمين في أحداث مركب طنجة الكبير، على هامش مباراة فريقهم ضد اتحد طنجة، يوم 30 مارس الماضي، وجهت لهم تهم “السرقة وتخريب الممتلكات العامة والاعتداء على موظفي الدولة”.

وكشف المتهمون أن اعترافاتهم أمام الضابطة القضائية كانت تحت الضغط والتهديد، نافين أمام النيابة العامة التهم الموجهة إليهم.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: