طرد وتوقيفات وانتقالات تشمل العاملين في مصحة تعاضدية التعليم بتطوان

طرد وتوقيفات وانتقالات تشمل العاملين في مصحة تعاضدية التعليم بتطوان

12 يوليو, 2014

على إثر المقال الذي نشرته “الشمال بريس”، الثلاثاء الماضي (8 يوليوز الجاري)، تحت عنوان “فضائح وخروقات بالتعاضدية العامة للتربية الوطنية بتطوان”، وزكته جريدة “الصباح” في عددها لليوم الموالي، حلت لجنة مركزية من مستوى عال بعيادة طب الأسنان التابعة للتعاضدية بالمدينة، للبحث والتقصي في التجاوزات والشكايات المقدمة من قبل المنخرطين وبعض المواطنين، التي وصلت إحداها إلى أقسام الشرطة.

وأفاد مصدر مطلع، أن اللجنة، التي ترأسها ميلود معصيد، رئيس المجلس الإداري  للتعاضدية العامة للتربية الوطنية، ركزت في بحثها على الشكايات التي قدمت ضد طبيب بالعيادة، واتهمته بالعمل على استقدام زبناء لا تربطهم بالتعاضدية أي علاقة، حيث يقوم بعلاجهم داخل العيادة مقابل مبالغ مالية متفاوتة، مستغلا في ذلك المعدات الطبية الخاصة بالعيادة والمواد العلاجية التي يتم اقتناؤها من أموال المنخرطين، وذلك بتواطؤ مكشوف مع بعض العاملين بالمصحة.

كما واجهت اللجنة الطبيب المعني بالأمر ومن معه، بدلائل وشهادات تؤكد تورطهم في خروقات واختلالات اقترفوها داخل المصحة، وتسببت في تبخيس الخدمات المقدمة للمنخرطين، وخلقت نوعا من عدم التوازن المالي للمصحة، التي أصبحت، في الآونة الأخيرة، غير قادرة على تغطية نفقات التسيير والتجهيز.

وبحسب معلومات مؤكدة حصلت عليها “الشمال بريس”، فإن اللجنة اتخذت قرارات حاسمة ونهائية في حق كل من أكدت التحقيقات تورطه في هذه “الفضيحة”، وقررت فسخ العقدة مع الطبيب المعالج، موضوع الشكاية، وكذا طرد مرمم الأسنان وتوقيف المسؤول الإداري بالمصحة، بالإضافة إلى تنقيل مساعدة الطبيب إلى تعاضدية شفشاون، مع إنذار موجه لعاملة الاستقبال.

وخلفت هذه الإجراءات، التي تأتي في إطار دينامية الإصلاح وتقوية الوحدات الصحية الاجتماعية للتعاضدية، استحسان كافة المنخرطين من نساء ورجال التعليم، الذين طالبوا بحل كافة الإشكالات المطروحة بهذه الوحدة، وتوفير كل وسائل العمل في أجل قريب، من تجهيزات ومعدات وأدوية… لكي تستعيد المصحة عافيتها وتتناسب مع طموحات ومتطلبات المنخرطين بالمدينة.

12 تعليق

  1. دوام الحال من المحال، لعل هذه الخطوة البنّاءة أو بالأحرى المرممة لما كان على وشك الإنهيار تكون عبرة لكل من ظن أن العبث واللامبالاة أمر يستهان به. ونتمنى و كما لاشك فيه أنّ الظرفية الراهنة تكون مرحلة المسؤولية والمحاسبة.

  2. خطوة ممتازة تستحق كل التقدير والاحترام ، في نظري هي بمثابة ضرب عصفورين بحجر واحد . هو جزاء لمن كان يستهزئ بالقوانين ويستغل مكانته . وكذالك درس وعبرة الى كل من يتحمل مسؤولية من المسؤوليات …

  3. Bravo a mr.le president de la mutuelle et a mr. Le respensable regional pour leur travaile.et merci a chamalpress et au qotidien assabah pour leur grand travaile

  4. كنت أتمنى أن تطال العقوبات الطبيبة المعالجة الثانية والتي تتعامل مع المنخرطين بتعجرف مبالغ. عدا عن استقبالها هي الأخرى لزبناء من خارج التعاضدية.

  5. pour la 2eme medecin c une personne corecte.et elle travaille corectement bravo pour la desition du president

  6. مبادرة ايجابية لتوقيف عجرفة بعض المسؤولين الاطباء الذين يحاولون عيادات المنخرطين الى ضيعات خاصة . ان مثل هذه الاجراءات كفيلة بتحسين صورة التعاضدية و الحفاظ على مصلحة المنخرطين ونقدر عليا تجاوب الادارة من خلال السرعة التي عبر عنها الرئيس رفقة اللجنة بما يؤكد ان هناك اهتمام خاص باصلاح الاعطاب وم موقعنا كمنخرطين علينا المساهمة في تشجيع مثل هذه الخطوات وورش الاصلاح ليس سهل لكن البداية شئ مهم نتمنى لكم التوفيق و ان تتحسن العقيليات و يكون الضمير هو الرقيب

  7. je suis un adherant et je suis fier de ces chagementsj
    je suis mes soins chez la 2 em dr . elle est hyper gentille et elle fais du bon travail et jai jamais vu quelle prends de largent ou quelle soigne des patients non mutualistes ,,,,,je la souhaite une bonne contunuation et felicitations a nous tous. .

  8. أنا منخرط و سأشهد بالحق:
    هذه اﻹجراءات كانت منصفة و على صواب، و نال كل جزاءه حسب أفعاله. و الحق يعلو و لا يعلى عليه. فهنيئا لنساء و لرجال التعليم

  9. خطوات وإجراءات جيدة لتكون عبرة لكل من سولت له نفسه التلاعب بمصالح الاخرين والاستغناء على حسابهم ، وكل منخرط زار عيادة الاسنان كان يلاحظ وجود عدد من الاشخاص لا ينتمون الى اسرة التعليم ويكونون سببا في تأجيل مواعيد المنخرطين وتقديم الخواص ، وما أكثر ما كنا نسمع بعدم وجود بعض المواد الطبية كالبنج وغيره لتفضح هذه الزيارة الاعيب لوبي العيادة.
    بالنسبة للاخ عبد الله الذي وصف الطبيبة بالمتعجرفة فأنا مع احترامي له اشهد بأنها تتعامل معنا معاملة طيبة ومحترمة وتقوم بواجبها ، علما انها بشر قد تخطئ وتصيب مثلنا جميعا وتعتريها كل العلل البشرية كالغضب والحزن والعياء وتغير المزاج ولا ينبغي ان ننظر للعيوب فقط فما أكثر الايجابيات
    ونتمنى أن تكون هذة الاجراءاب بداية تصحيحية حتى ترقى عيادة الاسنان الى مستوى الخدمات المنتظرة

  10. أؤكد لك أخي مصطفر أنع باﻹضافة لما ذكرته في تعليقي الأول، أن هذه الطبيبة كانت تنوب عن الطبيبة(م.ع) أثناء فترة حمل هذه اﻷخيرة بعيادتها المتواجدة بشارع الجيش الملكي، وذلك خلال أوقات العمل الرسمية. فلا داعي للدفاع عنها لأن ما خفي كان أعظم.

  11. ارى ان السيد عبد الله متواطئ و بطريقة مكشوفة مع لوبي الفساد للامبراطورية الفاطمي الآيلة للسقوط مع إحترامي لك أخي عبد الله أنصحك أن لا تكشف بهته الطريقة عن تواطئك مع المفسدين
    و أنك كنت من من كانو يستفيدون من ذلك الفساد

  12. أخي منير.أنا لا أدافع عن الفساد و المفسدين بل بالعكس غيرتي على مصالح المنخرطين هو ما دفعني للتعليق على هذا الموضوع.لكن كلامي لم يعجب الكثيرين، وهذا ما يدل على أن طريق الإصلاح ما يزال طويلا.كنت أتمنى أن يعم التطهير جميع المخالفين و لكن يبدو أنه مايزال هناك من يحب أن يصطاد في الماء العكر.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: