راخوي يستدعي السفير الأمريكي بمدريد بخصوص قضية التجسس

راخوي يستدعي السفير الأمريكي بمدريد بخصوص قضية التجسس

25 أكتوبر, 2013

قرر ماريانو راخوي رئيس الحكومة الاسبانية، اليوم (الجمعة)، استدعاء جيمس كوستوس السفير الأمريكي بمدريد، لتقديم إيضاحات وتفسيرات بشأن المعلومات التي تفيد بتجسس الوكالة الأمريكية للأمن القومي على إسبانيا.

وأوضحت وسائل إعلام محلية، أن رئيس الحكومة الإسبانية أعلن عن هذا القرار خلال مؤتمر صحفي ببروكسل على هامش المجلس الأوروبي، ونقلت عنه قوله “أود أن أشير بشكل واضح جدا إلى أنه لا نتوفر على أي دليل حول ما إذا تم التجسس على إسبانيا”.

وذكرت المصادر ذاتها، أن رئيس الحكومة الإسبانية، ومن أجل جمع المعلومات حول هذه الموضوع، “أمر وزير الشؤون الخارجية والتعاون خوسي مانويل غارسيا مارغايو باستدعاء سفير الولايات المتحدة” في مدريد.

وقال راخوي، إن “إسبانيا والولايات المتحدة بلدان صديقان وحليفان ويرغبان في الحفاظ على علاقات ثنائية وثيقة قدر الأمكان”، دون تحديد ما إذا كانت مدريد ستنضم للمبادرة الفرنسية الألمانية للتفاوض مع واشنطن بشأن تنظيم عمل أجهزة الاستخبارات في الجانبين قبل متم السنة الجارية.

وأردف راخوي، أن “القرارات في هذا المجال ليست قرارات تتوافق مع الاتحاد الأوروبي، إنها أمور مرتبطة بالأمن القومي، وبالتالي فهي من اختصاص الدول الأعضاء بالدرجة الأولى”.

وبحسب صحيفة (إلباييس)، فإن الوكالة الأمريكية للأمن القومي تجسست على موظفي وأعضاء الحكومة الإسبانية، بما في ذلك رئيس الحكومة السابق الاشتراكي خوسيه لويس رودريغيث ثاباتيرو.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*