مجمع اللغة العربية بالقاهرة يحيي الذكرى الأربعين لرحيل طه حسين

مجمع اللغة العربية بالقاهرة يحيي الذكرى الأربعين لرحيل طه حسين

26 أكتوبر, 2013
يعقد مجمع اللغة العربية، برئاسة حسن الشافعى، جلسة خاصة يوم الاثنين القادم، احتفالا بالذكرى الأربعين لوفاة عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، الرئيس الأسبق للمجمع.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط، بأن المستشار الثقافي المصري في موسكو، أسامة السروي، أهدى للمجمع تمثالا قام بنحته تخليدا لذكرى طه حسين، وسيتم عرضه في الجلسة.

وأضافت المصدر ذاته أن تمثال طه حسين الذي كان منتصبا في أحد ميادين مدينة المنيا (صعيد مصر) تعرض للاختفاء في شهر فبراير الماضي، ولم تتمكن الأجهزة المعنية من فك لغز هذا الحادث، الذي يرجح البعض أن وراءه متطرفين يعادون الآداب والفنون بصفة عامة.

للتذكير فإن طه حسين الذي ولد في 14 نونبر 1889، أصيب بالعمى في الثالثة من عمره، وتوفي في 28 أكتوبر عام 1973، وهو أحد أبرز الشخصيات المؤثرة في الأدب والرواية العربية في القرن العشرين. ولقب الأديب الراحل بعميد الأدب العربي لإنجازاته ومساهماته التي غيرت مسار الأدب العربي. كما يراه البعض من أبرز دعاة التنوير في العالم العربي.

ومن بين مؤلفاته الأدبية، على الخصوص، “الأيام” (1929) المتضمنة لسيرته الذاتية و”دعاء الكروان” و”علي وبنوه”، إلى جانب كتابين حول السيرة النبوية والصحابة “على هامش السيرة” و”الشيخان” وآخر حول “الفتنة الكبرى” وأيضا كتاب حول “مستقبل الثقافة في مصر”.

ومن أبرز كتبه أيضا “في الشعر الجاهلي”، الذي أثار ضجة كبرى عند صدوره عام 1926 حيث تطرق فيه لقضية النحل في الشعر الجاهلي، من باب أن بعضا من هذا الشعر منحول تم نظمه في العصر الإسلامي، وهو ما أثار في إبانه نقاشا وخلافا حادا.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*