إنشاء مبان “غير قانونية” بطنجة فوق أرض مخصصة لمقبرة وتطوان تسجل أكثر من 500 جنحة في ظرف شهر وإيقاف شخصين من جنسية ليبية ضمن شبكة للدعارة بطنجة

إنشاء مبان “غير قانونية” بطنجة فوق أرض مخصصة لمقبرة وتطوان تسجل أكثر من 500 جنحة في ظرف شهر وإيقاف شخصين من جنسية ليبية ضمن شبكة للدعارة بطنجة

5 نوفمبر, 2013

اختارت لكم “الشمال بريس“، خلال جولتها في الصحف الصادرة، اليوم الثلاثاء (5 نونبر 2013)،بعض المواضيع التي تطرقت إلى أهم الأحداث التي سجلت في جهة طنجة ـ تطوان، وجاء في مقدمة هذه المواضيع:

“السطو على أربع سيارات أجرة بطنجة”، و””مسامر تهدد سلامة المارة بوزان”، و”عامل المضيق الفنيدق يشرف على اتفاقية شراكة بين العمالة وجمعيات تحارب الأمية والهدر”، و”غرباء ينشئون مبان “غير قانونية” فوق أرض مخصصة لمقبرة بطنجة”، و”تطوان تعرف تسجيل أكثر من 500 جنحة في ظرف شهر”، و”المصادقة على ميزانية طنجة 2014 وامتناع البيجيدي عن التصويت”، و”تدبير الشأن الجماعي بين كفتي كماشة التضليل والريع السياسي بوزان”، و”إيقاف شخصين من جنسية ليبية ضمن شبكة للدعارة بطنجة”.

ونبدأ مع “الصباح”، التي أكدت أن أربع سيارات أجرة كبيرة (الصنف الأول) من نوع (مرسيدس 240) تعرضت للسرقة في ظرف يوم واحد ببعض مناطق مدينة طنجة، دون أن تتمكن المصالح الأمنية المختصة من التوصل إلى هوية منفذي عمليات السرقات أو فك لغزها المحير لحد كتابة هذه السطور.

وعلمت الجريدة أن مجهولين تمكنوا حوالي الساعة السادسة صباحا من سرقة سيارة أجرة من نوع (مرسيدس 240) ذات رقم المأذونية (107) بمستودع للسيارات بحي “فال فلوري” التابع لنفوذ مقاطعة السواني، فيما سجلت عمليات السرقة الثلاث على التوالي بتجزئة “النصر” بمقاطعة بني مكادة والمجمع الحسني بطريق الرباط بعدما تمكن اللصوص من إنجاح عمليتهم المستهدفة ضد سيارات الأجرة الكبيرة.

وأفادت “الأخبار” من جهتها، أنه على جانبي الشارع الرئيسي لمدينة وزان، تنتشر مجموعة من المسامير ذات الحجم الكبير، أدت إلى وقوع حوادث خطيرة لا تعد ولا تحصى في صفوف السكان. وهذه المسامير عبارة عن مجموعات تفصل بينها فقط بعض الأمتار، وتضم في كل مجموعة أربعة مسامير وبعض الأسلاك في الوسط، وهي تخص أعمدة الكهرباء التي كان من المفترض تزويد المدينة بها منذ 2007، لكنها تركت هناك، بدون أعمدة أو وضع إشارات الخطر عليها، لدرء الخطر علي المارة.

وفي خبر آخر، أشارت اليومية نفسها، أن عامل عمالة المضيق الفنيدق أشرف، يوم الجمعة الماضي، على توقيع اتفاقية شراكة بين جمعيات محلية مهتمة بمحاربة الأمية والهدر المدرسي ومصالح العمالة.

وكتبت “المساء” أن فضائح العقار بطنجة تستمر في رسم سيناريوهات غير مألوفة، وخاصة تلك المتعلقة بالبناء العشوائي، إذ تجرأ المتطاولون على الملك العمومي هذه المرة على مزاحمة الأموات في حقوقهم، بعدما عمد نائب الجماعة السلالية بمنطقة مغوغة الكبيرة، وقائد المنطقة، إلى فتح المجال للبناء فوق وعاء عقاري مخصص للمقبرة الوحيدة هناك، حسب شكايات توصلت بها الجريدة.

وفي موضوع آخر، أبرزت الصحيفة أن الشرطة القضائية لولاية أمن تطوان قدمت أرقاما صادمة حول الإجرام بالمدينة، إذ كشف مصدر مطلع للجريدة أن تطوان سجلت خلال شهر أكتوبر الماضي أكثر من 527 جريمة، واعتقال 995 شخصا، دون الحديث عن العشرات من ضحايا جرائم السلب والسرقة والسطو الذين لا يبلغون المصالح الأمنية عنها اعتقادا منهم بعدم جدوى ذلك.

من جهتها، أكدت “أخبار اليوم” أن أغلبية أعضاء مجلس مدينة طنجة صادقت على ميزانية 2014، بينما امتنع فريق العدالة والتنمية، كما العادة، عن التصويت وسط أجواء باردة طبعت دورة أكتوبر، التي انعقدت مؤخرا بمقر الجماعة الحضرية.

دورة أكتوبر، التي ترأسها عمدة طنجة، فؤاد العماري، انتهت عند الساعة الثالثة بعد الزوال، رغم أن جدول الأعمال كان مليئا بالاتفاقيات، إذ وصل عدد النقاط المدرجة إلى 19 نقطة، بالإضافة إلى النقطة الفريدة وهي العرض الإخباري حول القضايا المرفوعة ضد الجماعة التي لا يصلها الدور في معظم دورات المجلس.

وتساءلت “الاتحاد الاشتراكي، من جهتها، حول ما إذا كان شأن مدينة وزان يدبر وفق المقاربة المرجوة، ولو كان الأمر كذلك، هل كانت المدينة ستكون على ما هي عليه اليوم، مخطئة موعدها مع التنمية، لا تبرح مكانها، رغم ما تتوفر عليه من إمكانيات ومؤهلات وموقع استراتيجي؟ مجمل القول، يمكن الجزم بأن تدبير شأن دار الضمانة يوجد على مسافة الألف ميل من التدبير المبني على الحكامة الجيدة.

وأبرزت في خبر آخر، أن الأجهزة الأمنية بطنجة أوقفت، ليلة الأربعاء الماضي، شبكة تضم ستة أفراد من ضمنهم شخصان من جنسية ليبية، من أجل إعداد وكر للدعارة والفساد والقوادة والوساطة فيه والسكر العلني البين.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*