اتهام الموافقين على شراكة مجلس طنجة و”أماديوس” بالتطبيع، وقمة مثيرة بين المغرب التطواني والحسنية وأساتذة جهة تطوان يحتجون بمقر الأكاديمية

اتهام الموافقين على شراكة مجلس طنجة و”أماديوس” بالتطبيع، وقمة مثيرة بين المغرب التطواني والحسنية وأساتذة جهة تطوان يحتجون بمقر الأكاديمية

8 نوفمبر, 2013

اختارت لكم “الشمال بريس”، خلال جولتها في الصحف الوطنية الصادرة، ليومي السبت والأحد (10/9 نونبر 2013)، أهم المواضيع والأحداث التي سجلت في الجهة الشمالية من المملكة، وجاء في مقدمتها:

 “أساتذة جهة تطوان يحتجون بمقر الأكاديمية”،  و”اتهام الموافقين على شراكة مجلس طنجة وأماديوس بالتطبيع”، و”قمة مثيرة بين المغرب التطواني والحسنية”.

ونبدأ مع “المساء” التي أكدت أن نشطاء جمعويون وحقوقيون فتحوا عريضة لعموم سكان طنجة، من أجل إعلان رفضهم توقيع اتفاقية الشراكة بين مجلس المدينة ومعهد “أماديوس”، والتي من المنتظر أن تعرض على المستشارين الجماعيين خلال الدورة المقبلة، المتممة لدورة أكتوبر، إذ يعتبر المحتجون هذه الاتفاقية “خطوة جديدة نحو التطبيع مع الكيان الإسرائيلي”.

وكان المجلس الجماعي قد وضع النقطة المتعلقة بتوقيع اتفاقية شراكة وتعاون مع معهد “اماديوس”، ضمن جدول أعمال الدورة العادية لشهر أكتوبر التي عقدت قبل 10  أيام، وهي الاتفاقية التي سيمنح بموجبها المعهد مبلغا سنويا حددته مصادر جماعية في 500 مليون سنتيم، لكن المجلس اضطر لتأجيل مناقشة هذه النقطة إلى دورة لاحقة متممة نظرا لضيق الوقت.

من جهتها، علمت “الأخبار” من مصادرها الخاصة، أن مجموعة من نساء ورجال التعليم خاضوا، أول أمس الخميس، وقفة احتجاجية أمام مقر أكاديمية جهة طنجة تطوان، ويتعلق الأمر برجال ونساء التعليم، الذين نجحوا في الامتحان الكتابي لمباراة ولوج السلك الإعدادي والثانوي، لكنهم فوجئوا بإقصائهم من المباراة الشفوية المزمع تنظيمها الأسبوع المقبل.

وأفادت “أخبار اليوم” أن مباريات الجولة  الثامنة من الدوري الوطني الاحترافي لكرة القدم تحفل بمباريات قوية وكفيلة بالتأثير على سبورة الترتيب العام، من خلال صدامات مثيرة تجمع فرقا توجد ضمن الريادة، وأخرى متقاربة من حيث الموقع والحصيلة التقنية.

وذكرت الجريدة أن مباراة المغرب التطواني وحسنية أكادير قمة الدورة بامتياز، طالما أن نتيجتها النهائية قد يكون لها تأثير مباشر على مقدمة الترتيب.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*