الصبيحي يتراس بتطوان فعاليات منتدى الصناعات الثقافية بين جهتي الأندلس وطنجة-تطوان

الصبيحي يتراس بتطوان فعاليات منتدى الصناعات الثقافية بين جهتي الأندلس وطنجة-تطوان

21 نوفمبر, 2013

ترأس محمد الامين الصبيحي، وزير الثقافة، أمس (الاربعاء) بتطوان، الجلسة الافتتاحية لفعاليات منتدى الصناعات الثقافية بين جهتي الأندلس و طنجة ـ تطوان.

واكد الصبيحي بالمناسبة أن المنتدى، الذي ينعقد حول موضوع “التراث الثقافي والتكنولوجيات الجديدة”، يندرج ضمن الخطوات التي تشكل التجسيد الواقعي للشراكة المغربية الاندلسية الرامية إلى الاهتمام بالتراث الثقافي عبر مقاربات علمية غاية في الدقة والتخصص، وخلق سبل الحوار وزرع بدور التفكير المشترك في آفاق الصناعة الثقافية بجهتي طنجة تطوان والاندلس.

وأبرز الصبيحي، أن الصناعة الثقافية تعد ركيزة أساسية في الاقتصاد العالمي وإحدى المقومات الاقتصادية والتجارية الأقوى نشاطا في العالم بالنظر إلى نموها السريع والمضطرد، مضيفا أن الصناعة الثقافية تفتح أمام المغرب آفاقا تنموية اعتبارا لوفرة الموارد الثقافية الوطنية ذات الطبيعة الابداعية، وبالنظر إلى إمكانات المغرب الحضارية والسياحية المتميزة.

واعتبر وزير الثقافة أن تنظيم المنتدى بشراكة مع برنامج التعاون الدولي للحكومة الاندلسية، يهدف إلى تمكين المجالس المنتخبة والمؤسسات العمومية من الاستفادة من الخبرات في مجال التراث والثقافة بالضفتين، وتوسيع أفق الرؤية والمعالجة وتبادل وجهات النظر بما يعود بالنفع على قطاع الصناعة الثقافية بكلتا الجهتين.

وأوضح أن هذا الانفتاح والتعاون سيمكن من امتلاك معالجة شمولية وانتهاج مقاربة علمية تتماشى والمستجدات الحاصلة على مستوى الصناعة الثقافية العالمية.

من جهته، أكد “خواكين ريفاس”، المدير العام لوكالة تنمية التعاون الدولي للاندلس، أن التعاون المغربي الاندلسي في مجال الصناعة الثقافية يقوم على التاريخ المشترك للمنطقتين ويتأسس على رغبة البلدين، المغرب واسبانيا، في فتح آفاق رحبة واعدة للتعاون تشمل كل الاهتمامات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، التي تعد ركيزة أساسية من ركائز التقارب الفكري ودعم الأواصر الإنسانية وتثمين التراث المشترك الذي ليس له مثيل في العالم.

ويدخل هذا المنتدى، الذي ينظم على مدى أربعة أيام بحضور شخصيات ثقافية مغربية واسبانية وفاعلين خواص ومؤسساتيين في مجال التراث من البلدين وممثلي وكالة التعاون الدولي بحكومة الأندلس، في إطار استراتيجية وزارة الثقافة الرامية إلى تفعيل الشراكة الثقافية المتميزة بين جهة طنجة وجهة الاندلس وإبراز القواسم المشتركة الحضارية والثقافية والاجتماعية.

كما يهدف المنتدى إلى  تثمين التراث الثقافي للجهتين وعرض تجارب البلدين في مجال صيانة التراث الثقافي والحضاري، والدور المنوط بالتكنولوجيات المستجدة في تطوير هذا المجال الحيوي والفاعل في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية المنشودة.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*