جنود جزائريون يطلقون النار على الحدود المغربية ويخلفون ذعرا بين سكان منتجع السعيدية

جنود جزائريون يطلقون النار على الحدود المغربية ويخلفون ذعرا بين سكان منتجع السعيدية

21 نوفمبر, 2013

أقدمت عناصر من الجيش الجزائري المرابطة على الشريط الحدودي بين الجزائر والمغرب، مساء أول أمس (الثلاثاء) على إطلاق مجموعة من العيارات النارية بطريقة مفاجئة في اتجاه الحدود المغربية، ما خلف حالة استنفار قصوى في صفوف الجيش المغربي وكل الأجهزة الأمنية العامة بالحدود.

وأكدت مصادر مطلعة، أن الجنود الجزائريين قاموا بإطلاق النار في اتجاهات متعددة، وصل صداها إلى منتجع السعيدية، وخلق حالة من الهلع والخوف في صفوف جل المواطنين، الذين اعتقدوا أن حربا اندلعت على الحدود بين الجيشين المغربي والجزائري.

وأوضحت نفس المصادر، أنه بعد فترة من الترقب والانتظار الحذر، تأكد أن الطلقات النارية لم تكن سوى تعبيرا عن فرحة الفوز والترشح الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم بالبرازيل، بعد أن تغلب المنتخب الجزائري على نظيره البوركيني بنتيجة (1-0)، متحدين بذلك القوانين والأعراف المنظمة للعمل العسكري.

من جهتها، اعتبرت مصادر مسؤولة مغربية، أن هذا الفعل المنافي للقانون، يظهر حالة التسيب التي يعيشها الجيش الجزائري، حيث ان القانون العسكري يفرض على الجنود، تقديم تقرير شهري حول الذخيرة وطريقة إستعمالها، ويعاقب كل من يستخدمها في حالات غير شرعية أو يطلقها من غير سبب مقنع.

يذكر، أن العلاقات المغربية الجزائية، تعرف في الآونة الأخير حالة من التوتر الشديد، خصوصا بعد خطاب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بشأن الصحراء المغربية، الذي تسبب في إندلاع مجموعة من الأحداث، كان أبرزها إقتحام السفارة الجزائرية بالدار البيضاء، وحرق العلم المغربي في مظاهرة بالجزائر العاصمة.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*