قوات الاحتلال الإسرائيلي تقمع مسيرتين مناهضتين للاستيطان بالضفة الغربية

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقمع مسيرتين مناهضتين للاستيطان بالضفة الغربية

22 نوفمبر, 2013

أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الجمعة، لمسيرتي قريتي بلعين المعصرة بالضفة الغربية، المناوئة للاستيطان وجدار الفصل العنصري.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، عن مصادر محلية في بلعين، قولها إن “جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من موقع إقامة الجدار العنصري، ما أدى إلى إصابة شاب (18 عاما) برصاصة مطاطية في الظهر، والعشرات بحالات اختناق”، مضيفة أن الجنود اعتدوا أيضا على طاقم تلفزيون فلسطين أثناء تغطيته للمسيرة.

وأشارت إلى أن هذه المسيرة، التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، بعنوان “نصرة للقدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية”، عرفت مشاركة أهالي القرية ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنون أجانب، الذين رفعوا الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية، وهم يرددون الهتافات الداعية للوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

وطالبت اللجنة بتكثيف زيارات الوفود العربية والإسلامية للقدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية والتضامن مع الشعب الفلسطيني في الفعاليات التضامنية مع الأسرى والقرى المتضررة من الجدار والاستيطان والشوارع المغلقة والحواجز ومقاطعة البضائع الإسرائيلية.

وفي قرية المعصرة ببيت لحم، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار العنصري والتوسع للاستيطاني. وأفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم، حسن بريجية ل(وفا)، بأن جنود الاحتلال اعترضوا المشاركين واعتدوا عليهم ومنعوهم من الوصول إلى موقع إقامة الجدار، مضيفا أن المتحدثين في اعتصام نظم في عين المكان، أكدوا أهمية تعزيز الوحدة الوطنية، وتوسيع المشاركة الشعبية في الفعاليات المناهضة للاستيطان والجدار.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*